د. النعيمي: الاحتفال بيوم العلَم مناسبة وطنية تتجلى فيها أسمى معاني الوحدة والتلاحم ويتجدد فيها الولاء لقيادتنا الرشيدة

  • 2 نوفمبر 2021

قال سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن تخصيص دولة الإمارات يومًا للاحتفال بالعلَم يجسد صورة فريدة من التناغم والتعاضد بين القيادة والشعب، مضيفًا أن علَم أي دولة هو رمز عزّتها وعنوان وحدتها الوطنية، ولذلك تُبذل الأرواح رخيصةً في سبيل الدفاع عنه، ليظل شامخًا في عنان السماء.
وأوضح أن الاحتفال بيوم العلَم الذي يوافق الثالث من نوفمبر كل عام هو مناسبة وطنية تتجلى فيها أسمى معاني الوحدة والتلاحم، التي هي نتاج تجربة وحدوية استثنائية راكمت فيها دولة الإمارات الكثير من الإنجازات غير المسبوقة التي رسّخت فرادة نموذجها التنموي، وحفرت لها هذه المكانة المتميزة على الصعيدين الإقليمي والدولي.
وأكد أن يوم العلَم هو مناسبة لتجديد الولاء لقيادتنا الرشيدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، فهو يوافق الثالث من نوفمبر، ذكرى تولي سموه مقاليد الحكم، خلفًا للقائد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وفرصة يعبّر فيها كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة عن امتنانه وعرفانه لعطاء سموه، ولما بذله ويبذله من جهود في سبيل تحقيق تطلعات الوطن والمواطن، حيث تشهد الدولة، في عهد سموّه، طفرات تنموية غير مسبوقة في المجالات كافة، على النحو الذي أصبحت معه الإمارات نموذجًا وقدوة في البناء الحضاري والإنساني، وأصدق صور التعايش والتسامح.
وأضاف النعيمي أن ليوم العلَم هذا العام نكهته الخاصة، فهو يأتي ضمن احتفالنا باليوبيل الذهبي لتأسيس دولة الإمارات، ومن ثم فهو يشكل مناسبة نقف عندها لنستحضر ما حققناه من نجاحات مبهرة شملت المجالات كافة، خلال خمسين عامًا من تاريخ الإمارات الحافل بالإنجازات الاستثنائية، ولنستشرف خمسين عامًا أخرى من مستقبلها، نطمح فيها إلى أن نكون الدولة رقم (1) على الصعيد العالمي، استنادًا إلى “مئوية الإمارات 2071”.
واختتم النعيمي تصريحه قائلًا إن دولة الإمارات، وهي تحتفل بيوم العلَم، تواصل تحقيق الإنجازات العظيمة في مختلف المجالات. غير أن أعظم إنجاز يظل هو هذا التلاحم الفريد بين القيادة الرشيدة وشعبها، والتضامن المتين بين أبناء المجتمع الواحد، مسترشدين بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، «البيت متوحد»؛ فالمجتمع بكامل فئاته تظلله راية واحدة، ويجمعه هدف واحد، هو خدمة الوطن، والذود عن حياضه، وحماية أرضه، وترسيخ مكتسباته، من أجل مستقبل أكثر إشراقًا وتقدمًا، يعزّز بشكل أكبر المكانة الريادية للإمارات في العالم، ويرسخ بصمتها الإنسانية.

Share