زيارة سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان

  • 10 نوفمبر 2015

قام سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان بزيارة سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، في مكتبه بمقر المركز في أبوظبي، يوم الثلاثاء العاشر من نوفمبر 2015. وقام سعادة الدكتور جمال سند السويدي بإهداء سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان نسخاً من كتابه “السراب” بلغاته الثلاث: العربية، والإنجليزية، والفرنسية. وهو الكتاب الذي حظي، منذ صدور طبعته الأولى مطلع العام الجاري، باهتمام محلي وإقليمي وعالمي واسع، ولاقى إشادة كبيرة من الباحثين والأكاديميين والأوساط الثقافيَّة والفكريَّة.

وقد تناول سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسعادة الدكتور جمال سند السويدي، خلال اللقاء، موضوع كتاب “السراب” الذي يتصدَّى لقضية الجماعات الدينية السياسية، ويتمحور حول فكرة “السراب السياسي” الذي يترتب على الوهم الذي تسوِّقه هذه الجماعات للشعوب العربية والإسلامية؛ وكيف تحاول استغلال الدين الإسلامي الحنيف لتحقيق مصالح سياسية أو شخصية. كما يسعى الكتاب إلى قرع جرس إنذار، وتوجيه صيحة تنبيه كي يفيق بعضهم من غفوتهم وانخداعهم بشعارات دينية مضلِّلة، داعياً إلى استعادة دور العقل والاجتهاد والتفكير والتدبُّر، واتِّباع الدين الحقيقي الذي يحث المسلمين على هذه القيم الفاضلة.

وقد عبَّر سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان عن شكره وتقديره لسعادة الدكتور جمال سند السويدي لإهدائه نسخاً من هذا الكتاب القيِّم، وللجهود الفكرية والبحثية التي يبذلها سعادته في سبيل تنوير الرأي العام المحلي والخارجي بالقضايا المحوريَّة والمهمَّة؛ خاصةً في ظل هذه الظروف التي تعيشها منطقتنا والعالم، والتي باتت تمثل خطراً يهدِّد استقرار الدول والمجتمعات وتماسكها.

ومن جانبه عبَّر سعادة الدكتور جمال سند السويدي لسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان عن سعادته بهذه الزيارة الكريمة، التي تُعَدُّ أحد أوجه الدعم المتواصل الذي يتلقاه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، والتي تسهم بلا شك في زيادة إصراره على المضيِّ قدماً نحو المزيد من الإنجازات في مسيرته العلمية والبحثية، التي هي بلا شكٍّ جزء لا يتجزأ من مسيرة العطاء والتنمية الشاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ووفقاً للمراقبين؛ فقد تربَّع كتاب “السراب”، في زمن قياسيٍّ، على قمة الأعمال الفكرية، وهيمن على الساحة الثقافية العربية، كما أنه استحوذ على اهتمام الكثيرين من المفكرين والباحثين وتقديرهم، ليس في العالم العربي فقط، بل في الدول الغربيَّة أيضاً؛ حيث إنه حقق رواجاً كبيراً في المواقع الإلكترونية العالمية المتخصصة ببيع الكتب، وفي مقدِّمتها موقع “أمازون”، وحصل على المرتبة الأولى ضمن الكتب الأكثر مبيعاً في تصنيف القارئ الإلكتروني “كيندل” التابع لـ”أمازون”.

Share