زيارة وفد أكاديمية الإمارات الدبلوماسية

  • 6 ديسمبر 2016

استقبل سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، يوم الثلاثاء الموافق السادس من ديسمبر 2016، في مكتبه بأبوظبي، وفداً من “أكاديمية الإمارات الدبلوماسية”، برئاسة السيد برناردينو ليون، رئيس الأكاديمية، والسيد عمر البيطار، نائب رئيس الأكاديمية.

وفي بداية اللقاء، رحّب سعادة الدكتور جمال سند السويدي، بوفد الأكاديمية وبكل من برناردينو ليون، وعمر البيطار. وقد تناول سعادة الدكتور جمال سند السويدي، وكلّ من رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، ونائب رئيس الأكاديمية، الكثير من القضايا المهمّة، وعلى رأسها دور المؤسسات الأكاديمية والفكرية والبحثية الإماراتية في دعم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة التي تشهدها الدولة، وإسهاماتها الجليّة في إعداد الأجيال الإماراتية المتعاقبة القادرة على صناعة المستقبل الأفضل للوطن والمواطن. كما تطرّق اللقاء إلى مناقشة طبيعة الظروف والأحداث والتطورات التي تشهدها المنطقة بوجه عام في الوقت الراهن.

واستعرض سعادة الدكتور جمال سند السويدي، وكلّ من برناردينو ليون، وعمر البيطار، المشهد المشرِّف للدبلوماسية الإماراتية، والمكانة المرموقة التي تحظى بها دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، وذلك ضمن إطار التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- بما يضمن التزام الدولة ثوابت سياستها الخارجية التي ترتكز على مبادئ واضحة منذ تأسيسها، تقوم على قاعدة الاحترام المتبادَل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وتحقيق المصالح المشتركة لجميع دول العالم، ومدِّ يد العون إلى دول العالم وشعوبها كافة، وحلِّ الخلافات بالطرق السلمية، والتزام المواثيق الدولية، والعمل على تعزيز السلام والاستقرار والأمن والعدل على الساحتين الإقليمية والدولية.

وتطرَّق اللقاء إلى أهمية تركيز المؤسسات الأكاديمية والفكرية والبحثية في الدولة على الإسهام في تعزيز الصورة المشرقة لدولة الإمارات، وضرورة تأهيل الكوادر الوطنية الشابة، القادرة على النهوض بمسيرة الدولة التنموية من جهة، وتمثيل الدولة أفضل تمثيل في مختلف المنابر الإقليمية والدولية من جهة أخرى.

كما تم خلال اللقاء مناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك بين “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيّة” و”أكاديمية الإمارات الدبلوماسية”؛ بما يصب في مصلحة جهود التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، خاصة في المجالات التي تقع ضمن الاهتمام المشترك بين الجهتين.

وقد أعرب السيد برناردينو ليون، والسيد عمر البيطار والوفد المرافق لهما عن امتنانهم لحسن الاستقبال، والحفاوة التي لقوها من سعادة الدكتور جمال سند السويدي، وأثنوا على الجهود والإسهامات الفكرية والعلمية لسعادته، وهي التي تتجلَّى في مؤلفاته وكتبه الرصينة، التي تلقى قبولاً واسعاً على الساحتين العربية والعالمية؛ نظراً إلى أهميتها في توعية الرأي العام المحلي والعالمي تجاه القضايا والتحدِّيات التي تلقي بظلالها على الواقع المعيشيِّ، وفي مقدمتها قضايا الإرهاب والتطرُّف.

كما أشاد برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، بالدور الذي يقوم به “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، في ظل إدارة سعادة الدكتور جمال سند السويدي، ولا سيّما في مجال خدمة المجتمع، وتنوير الرأي العام المحلي والعربي والعالمي بمختلف القضايا والأحداث الجارية في منطقتنا، من خلال ما يقدّمه من دراسات وبحوث، وما ينظّمه من مؤتمرات علمية وندوات ومحاضرات تستضيف أهم الشخصيات والخبراء على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، كما أعرب السيد عمر البيطار، نائب رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، من ناحيته عن تقديره واعتزازه بالمكانة المتميِّزة التي يحظى بها “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، محلياً وإقليمياً وعالمياً، بصفته صرحاً علمياً وثقافياً مرموقاً يسهم في إثراء المشهد الفكري على مستوى العالم.

Share