«رؤى استراتيجية»… مفخرة للخليج والعرب

  • 23 ديسمبر 2012

بقلم: د. عبدلله المدني

يـُعرف الباحث الفلسطيني د. خالد سعيد ربايعة البحث العلمي بأنه «مجموعة من النشاطات والتقنيات والأدوات التي تبحث في الظواهر المحيطة، والتي تهدف إلى زيادة المعرفة وتسخيرها في عمليات التنمية لمختلف جوانب الحياة. ويسمى البحث علمياً إذا اعتمد على تجميع معلومات كافية من تجارب علمية يمكن قياسها والتحقق من دقتها عن طريق الملاحظة أو التجربة، وتصنيف نتائجها ومن ثم يـُصار إلى وضع فرضيات معينة لتفسير تلك الظواهر وتصميم تجارب أخرى لاختبار تلك الفرضيات وتحويلها إلى نظريات».

ومما لا جدال فيه أن نسبة الإنفاق على البحث العلمي في الدول العربية إلى مجموع الناتج القومي الإجمالي لهذه الدول متدن جداً ولا تتجاوز 0.80 بالمائة في أفضل الأحوال فيما هي تتجاوز 3 بالمائة علـى الصعيد العالمي. فطبقاً لبيانات منظمة اليونسكو تقبع الدول العربية منذ نحو أربعة عقود في مؤخرة دول العالم لجهة الإنفاق على البحث العلمي الضروري لإيجاد حلول ناجعة لقضايا مثل التصحر وندرة المياه والغذاء والطاقة وتحسين الخدمات الصحية والتعليمية والمرفقية. ففي الوقت الذي تخصص فيه بلدان مثل الهند وكوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة ما بين 2-3 بالمائة من ناتجها القومي الإجمالي لأغراض البحث والتطوير، فإن السعودية التي تحتل المرتبة الخامسة في العالم لجهة الناتج المحلي الإجمالي للفرد، لاتزال – رغم كل خططها الوطنية للارتقاء بالتعليم – تقبع في المرتبة ما قبل الأخيرة من حيث الإنفاق على البحث، والذي لا تتجاوز نسبته 0.05 بالمائة، فيما تحتل البحرين، التي عرفت التعليم الرسمي قبل غيرها من دول المنطقة ولديها عدد كبير من الخريجين الجامعيين، المرتبة الأخيرة عالمياً في الإنفاق على البحث العلمي بـ 0.04 بالمائة من قيمة الدخل القومي.

ومما لاجدال فيه أيضاً أن الإنفاق السخي على البحث العلمي، هو الذي لعب الدور المحوري في تفوق إسرائيل على مجموعة الدول العربية. حيث رصدت دراسة فلسطينية الأمر وتوصلت إلى أن تل أبيب تنفق ما مقداره 4.7 بالمائة من ناتجها القومي على أنشطة البحث العلمي، وهذا يمثل أعلى نسبة إنفاق في العالم في هذا المجال. كما توصلت الدراسة إلى أن الجامعات الإسرائيلية هي الأقوى في الأنشطة البحثية في العالم، بل « تتبوأ المركز الرابع عالمياً، ولا تتقدم عليها سوى سويسرا والسويد والدانمارك من حيث عدد المقالات العلمية لكل مليون مواطن، حيث نشر العلماء الإسرائيليون 6309 بحوث في دوريات علمية أجنبية، ويقارب دورهم في النشاط العلمي العالمي عشرة أضعاف نسبتهم من سكان العالم».

وتعزي الدراسة كل ذلك إلى عوامل مثل ضخامة عدد الباحثين المتفرغين والفرق البحثية المتكاملة، وانخراط عدد كبير من أعضاء هيئة التدريس في المجال البحثي ومتابعة كل ما ينشر أو يبث في العالم أولاً بأول، ومنع استحواذ النفقات الإدارية على النصيب الأوفر من ميزانيات الجامعات، وتوافر هامش واسع من الحريات الأكاديمية، وتشجيع الدولة لصغار الباحثين وتدريبهم للحيلولة دون تسربهم إلى الخارج.

وعلى الرغم من الوضع المتدني للبلاد العربية مقارنة بغيرها من حيث إنفاقها على البحث العلمي على نحو ما شرحناه، فإن السنوات الأخيرة شهدت خطوات جادة لتجسير هذه الهوة عن طريق إطلاق الدولة، وتحديداً في منطقة الخليج العربي، لمراكز بحثية، وقيام الأخيرة بإطلاق مجلات فصلية علمية وثقافية مـُحكّمة تضم بين دفتيها أبحاثاً جادة وموثقة للأكاديميين والباحثين والنخب العلمية والثقافية والاقتصادية.

وفي هذا السياق تبرز مراكز بحثية مرموقة كمركز دراسات الخليج والجزيرة العربية في الكويت ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية في الرياض ومركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية في القاهرة، ومركز دراسات الوحدة العربية في بيروت. غير أنه لا يمكن للمرء أن يستطرد دون التوقف عند مركز الإمارات للبحوث والدراسات الاستراتيجية في أبوظبي الذي تم إطلاقه في عام 1994 ضمن مشاريع ترسيخ دعائم الدولة العصرية، وأهداف استقطاب الكوادر البحثية من كل مكان. وقد تمكن المركز، بناء على توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من خدمة المجتمع عبر تقديم برامج وأنشطة وندوات علمية متخصصة، وتقديم الدعم والبحوث القيمة لدوائر صنع القرار الرسمية، هذا فضلاً عن نجاحه منذ تأسيسه في إصدار نحو 700 كتاب ودراسة وسلسلة باللغتين العربية والإنجليزية في مواضيع ذات صلة بالخليج والعالم العربي والأقطاب الدولية والإقليمية المؤثرة، واختير لإدارته واحد من خيرة أبناء الإمارات علماً وخلقاً وأداء هو الدكتور جمال سند السويدي.

ومؤخراً اختار المركز تاريخاً متميزاً هو 12/12/2012 لإطلاق مجلته الفصلية المحكمة التي أطلق عليها اسم «رؤى استراتيجية»، وذلك وسط حفل بهيج وحضور ملفت للمشاهير في دنيا الفن والأدب والرياضة والمال والإعلام والدبلوماسية.

وفي الكلمة الافتتاحية للعدد الأول من المجلة عبر الدكتور جمال السويدي عن أمله في أن تكون مجلته «إضافة نوعية جادة تدعم، ولو بقدر بسيط، الانتاج المعرفي العربي، وتسهم في معالجة التأثيرات السلبية للأزمات المختلفة» مشدداً على أن «المنافسة بين الدول والأمم في القرن الحادي والعشرين تحتاج إلى جرعات أكبر من البحث العلمي والمعرفي وإطلاق طاقات الإبداع الفكري في دولنا الخليجية والعربية، ذلك أنه من الضرورة بمكان استعادة قيم البحث العلمي وتقاليده العريقة وتأكيد الرصانة والمنهجية كمداخل حتمية للنشر في الدوريات العلمية المحكمة.

ولم ينس د. السويدي أن يعترف في كلمته خلال الحفل بأن تراجع دور ومساحة البحث العلمي في البلاد العربية لا يـُعزى فقط إلى ضعف التمويل والإمكانيات فحسب، وإنما أيضاً إلى اتسام مناخ البحث العلمي في كثير من دول المنطقة بالجمود والافتقار إلى روح الابتكار والمبادرة، وتحوله إلى بيئة طاردة للعقول المبتكرة والكوادر البشرية الماهرة. ولا يرى الدكتور السويدي أي عيب في إنجاز البحوث والدراسات العلمية لأغراض محصورة في نيل الترقيات العلمية، لأن ذلك من المسلكيات البديهية، التي لا غبار عليها، لكن العيب هو أن تخلو تلك الدراسات من الابتكار والتطوير وسبل معالجة أزمات ومشاكل المجتمعات وقضايا العصر، وكما لو كان الأمر مجرد ترف علمي.

رابـط الخـبر

Share