د. النعيمي: اليوم الوطني الـ 49 يتوج عاماً من النجاحات المبهرة

  • 1 ديسمبر 2020

عبّر سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، عن بالغ فخره واعتزازه بما حققته دولة الإمارات من نهضة شاملة وإنجازات مشهود لها خلال مسيرتها الظافرة، مكّنتها من أن تحجز المكان الذي يليق بها بين دول العالم، وأن تنافس بقوة وعن جدارة واستحقاق على المركز الأول في الكثير من المجالات.

وقال سعادته في كلمته، بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الوطني التاسع والأربعين، إن الاحتفال بهذه المناسبة العزيزة هذا العام يكتسب طابعًا متميزًا لأنه يتوّج عامًا من النجاحات المبهرة التي تحققت من خلالها العديد من طموحات قيادة الإمارات وآمال شعبها؛ وفي مقدمة ذلك دخول الدولة مجال الفضاء من أوسع أبوابه بتدشين مشروعها لاستكشاف المريخ وإطلاق مسبار الأمل الذي يعد أول مشروع عربي في هذا المجال، وواحدًا من أهم المشاريع العالمية التي ستقدّم للبشرية أول دراسة شاملة عن مناخ الكوكب الأحمر وطبقات غلافه الجوي المختلفة، وتدشين محطة براكة للطاقة النووية وربطها بشبكة الكهرباء الوطنية، لتدخل الإمارات بذلك عصر الطاقة الصديقة للبيئة كأول دولة في شبه الجزيرة العربية، والدولة الثالثة والثلاثين على مستوى العالم التي تدخل هذا المجال.

وأضاف الدكتور النعيمي أن الاحتفال باليوم الوطني الـ 49 يتوّج عام الاستعداد للخمسين، الذي أكملت فيه الإمارات تجهيز متطلبات الانطلاق نحو رحلة تنموية ونهضوية جديدة، للسنوات الخمسين المقبلة، ولمرحلة أخرى من مراحل ريادتها وتميّزها تتوالى فيها النجاحات وتتراكم المنجزات وتتعاظم الطموحات، للمحافظة على ما تحقق من رصيد وصون البنيان الشامخ الذي وضع قواعده ورفع جدرانه الآباء المؤسسون حتى غدا أيقونة عالمية للتنمية، وقدوة في التركيز على الإنسان وتسخير جميع الإمكانات والمقدّرات لإسعاده وتوفير أرقى مستويات العيش الكريم له، ثم العمل من دون كلل أو ملل لتأمين المستقبل المشرق للأجيال القادمة من أبناء هذا الوطن والمحافظة على الهدف الأسمى، وهو أن تكون الإمارات على الدوام واحدة من أفضل دول العالم.

وأكد الدكتور النعيمي أن الاحتفال باليوم الوطني ليس مجرّد شعارات وطقوس، بل هو جدّ واجتهاد وشحذ للعزائم والهمم وتجديد لعهد الولاء والإخلاص للقيادة الرشيدة والانتماء إلى الوطن وترابه الطاهر، وتعميق لقيم ومبادئ المواطنة الصالحة التي تقتضي تقديم مصلحة الوطن على كل ما سواها والسعي الدؤوب، كل من موقعه وبحسب دوره، إلى المساهمة الفاعلة في رفع رايته ونقش اسمه في سجلات الحضارة، وتحقيق أهدافه والمحافظة على إنجازاته.

واستذكر الدكتور النعيمي في هذه المناسبة ما بذله مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الحكام المؤسسون، من جهود وما قدّموه من تضحيات لإرساء دعائم الاتحاد وتوطيد أركانه، وبناء الوطن النموذج الذي يفاخر به أبناؤه أمم وشعوب العالم على امتداد البسيطة.

ورفع الدكتور النعيمي باسمه وباسم الكادر الوظيفي في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية،  أسمى آيات التهنئة إلى مقام  صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة،  حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بهذه المناسبة الغالية، معاهدًا سموّهم على أن يكون المركز وكوادره التي تستشعر القيم النبيلة والمعاني العظيمة لهذه المناسبة الجليلة، دائمًا في خدمة الوطن، وأن تسهم بصورة فاعلة في دعم صناعة القرار واستشراف المستقبل بما يخدم إماراتنا الغالية ويحقق رؤية قيادتنا الرشيدة.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات