د. النعيمي: اليوم الوطني الخمسين محطة انطلاقةٍ جديدة نحو مئوية الإمارات 2071

  • 30 نوفمبر 2021

قال سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفي هذا العام بيومها الوطني الخمسين، برؤيةٍ استشرافية طموحة، تُعانق استدامةَ الريادة والتَّميّز والتنمية، وتُعزِّز القدرة على صناعة المستقبل، وقد نجحت قيادتها الرشيدة وأبناؤها المخلصون في تحويل أحلام الآباء المؤسسين إلى حقائق ملموسة، يشهد بها القاصي والداني.
وأكد النعيمي أنّ «عام الخمسين»، الذي انطلق رسميًّا في الـ 6 من شهر إبريل عام 2021، ويستمر حتى الـ 31 من شهر مارس عام 2022، يُشكّل محطة تاريخية في مسيرةٍ حافلة بالإنجازات، بدأت منذ إعلان قيام دولة الإمارات في الثاني من ديسمبر عام 1971، ونذرت خلالها القيادة الرشيدة نفسها لرفعة الوطن وتحقيق ما يصبو إليه من تطلّعات في تحقيق النهضة التي ترتقي بمستوى حياة المواطن ورفاهيته.
وأشار النعيمي إلى أن الاحتفال بـ«اليوبيل الذهبي» لدولة الإمارات، هو احتفاءٌ بحلم دشّنه المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واستلهمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الذين جعلوا الوصول إلى صدارة دول العالم هدفًا لا تراجع عنه، حتى غدا هذا الحلم واقعًا يتجسّد في تفاصيل الحياة اليومية لكل من يعيش على أرض هذا الوطن، ومنطلقًا نحو طموحات أكبر تتحدّى المستحيل.
وشدّد النعيمي على أن دولة الإمارات، استطاعت من خلال جهود دؤوبة ومخلصة، تدشين نموذج تنموي فريد، يحظى بكل التقدير والاحترام على الصعيدَين الإقليمي والدولي، وحقّقت عملية التنمية الشاملة عبر إنجازات متواصلة وغير مسبوقة، مستنيرة برؤى قيادة مؤمنة مخلصة تصل الليل بالنهار لتكون الإمارات درّة الأوطان والنموذج الملهم الذي يهتدي به الطامحون.
وأكّد النعيمي أن الاتحاد، الذي اختارته الإمارات سبيلًا لا حياد عنه، كان نقطة التحوّل المفصلية في تاريخها التي مكّنتها من الوصول إلى حيث هي اليوم، مستشهدًا بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله: «نحن بخير ما دام البيت متوحد»، التي تؤكد أن هذا النموذج الوحدوي الفريد هو منطلقنا نحو المستقبل الأفضل بكل قوة وعزيمة.
وأوضح النعيمي أن دولة الإمارات، وكعادتها في احتفائها بأعيادها الوطنية، تطلق المزيد من الخطط والمبادرات التنموية للأعوام الخمسين القادمة، التي تسعى من خلالها إلى أنْ تكون الأسرع والأكثر مرونة وقدرة على التَكيّف مع متغيرات المستقبل، عاقدةً العزم على تطوير مشروعات وسياسات اقتصادية استثنائية، لتحقيق قفزات نوعية في الاقتصاد الوطني، مع ترسيخ منظومة القيم الحضارية التي ورِثها الآباء للأبناء، وتحفيز الدافعية لدى الأجيال الجديدة بما يهيئها للأعوام الخمسين المقبلة، وما تحمله من تحديات وطموحات.
وختم النعيمي تصريحه بالقول، إن اليوم الوطني الخمسين يمثّل محطة انطلاقةٍ جديدة نحو تحقيق الحلم الأكبر في أن نصبح الدولة رقم واحد على مستوى العالم في المجالات كافة، استنادًا إلى الرؤى التي صاغتها قيادتنا الرشيدة لمئوية الإمارات 2071.

Share