دورة إقليمية للدبلوماسيين العرب في القانون الدولي الإنساني

  • 7 مايو 2012

استضاف مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية “الدورة التدريبية الإقليمية الرابعة في مجال القانون الدولي الإنساني للدبلوماسيين العرب”، التي نظمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتنسيق مع وزارة الخارجية بالدولة، خلال الفترة من 7- 10مايو 2012، وذلك في مقر المركز في أبوظبي.

وقد استهلّ السيد جيرار بيتر ينييه، رئيس البعثة الإقليمية لـ “اللجنة الدولية للصليب الأحمر” لدى دول “مجلس التعاون لدول الخليج العربية” في دولة الكويت، محاضرات الجلسة الأولى باستعراض الأهمية البالغة للقانون الدولي الإنساني للدبلوماسيين، فيما كانت محاضرة د. شريف عتلم، المستشار القانوني الإقليمي لـ “اللجنة الدولية للصليب الأحمر”، عن التعريف بالقانون الدولي الإنساني، والمصادر التي يعتمد عليها، ونطاق التطبيقات التي يعمل فيها، إضافة إلى أوجه تميّزه عن قانون حقوق الإنسان. ثم جاءت محاضرة السيد اللواء المتقاعد عبدالغفار هلال، من جمهورية مصر العربية، في الجلسة الأولى عن “فئات الأشخاص المشمولين بحماية القانون الدولي الإنساني”.

ودعا سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في كلمته بهذه المناسبة، إلى تنظيم حملة دبلوماسية ودولية، بإشراف المنظّمات الدولية والمجتمع المدني، لمواجهة التحديات المعاصرة حيال عدم تطبيق القانون الدولي الإنساني، مؤكداً ضرورة تفعيل القانون الدولي الإنساني لمواجهة جميع أشكال الاحتلال العسكري لأراضي دول أخرى، وردع بعض الحكومات التي تمارس تهديداتها الاستفزازية من فوق أراضٍ لا تمتلك حق السيادة عليها ضد الآخرين، إضافة إلى مقارعة الإرهاب وجميع مظاهر انتهاك حقوق الإنسان وحرياته الأساسية في عالمنا المعاصر.

وشدّد الدكتور السويدي على أهمية تحمّل الدبلوماسيين بوجه عام، والعرب خاصة، مسؤولياتهم الإنسانية، متمنياً أن تكلّل هذه الدورة الإقليمية بالنجاح وتحقيق الأهداف المنشودة منها.

وشارك في فعاليات الدورة على مدى الأيام الثلاثة نخبة من الباحثين والمتخصصين في المجالات القانونية والجنائية والنزاعات المسلحة، الذين تناولت محاضراتهم جملة من الموضوعات المهمة ذات الصلة، من أبرزها: حماية الممتلكات الثقافية وحماية البيئة في زمن النزاعات المسلحة، ودور “اللجنة الدولية للصليب الأحمر في النزاعات المسلحة”، وآليات احترام القانون الدولي الإنساني وتنفيذه على الصعيد الوطني، والقضاء الجنائي الدولي والملامح الرئيسية للمحكمة الجنائية الدولية والجرائم التي تدخل في اختصاصاتها، ودور الدبلوماسيين والتشريعات اللازمة لإنفاذ أحكام القانون الدولي الإنساني.

وتمّ في نهاية الدورة توزيع شهادات التخرّج على الدبلوماسيين المشاركين في الدورة الإقليمية في حفل خاص بهذه المناسبة.

Share