دعم.. وزير الثقافة يشيد بجهود جمال السويدي البحثية

  • 30 أكتوبر 2015

أشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالجهود البحثية والإبداعية للدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على صعيد التأليف والبحث، حيث قدم السويدي نموذجاً متميزاً للشخصية الإماراتية كونه مفكراً وكاتباً وخبيراً استراتيجياً، له إسهاماته المميزة لرفعة راية الإمارات في المحافل الدولية المختلفة.

مؤكداً أن وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تقدم كل سبل الدعم لهذه القامات الإماراتية المبدعة على الصعيدين المحلي والدولي، وأنه شخصياً يسعده دعم السويدي في كل مشاريعه البحثية لاسيما عمله الرائع «السراب»، مؤكداً أن قيادتنا الرشيدة تسعى دائماً لدعم النوابغ من أبناء الإمارات في شتى المجالات، وتحرص على تقديم الرعاية لهم لإبراز أعمالهم على المستوى العالمي وليس المحلي فقط.

جاء ذلك خلال استقبال الدكتور جمال السويدي بمكتبه بمقر وزارة الثقافة في أبوظبي أول من أمس، حيث قدم السويدي نسخاً من كتابه «السراب»، وترجمته الانجليزية إهداء للشيخ نهيان بن مبارك، كما تناول اللقاء سبل دعم الطاقات البحثية والإبداعية الإماراتية في كل المجالات، حتى تتمكن من تقديم النموذج الإماراتي المتميز للعالم.

وعن كتاب «السراب» لجمال سند السويدي أكد معالي وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أنه يقدم رؤية موضوعية، وجهداً بحثياً ضخماً للصراع، الذي تخوضه دول عدة في العالَمين العربي والإسلامي، ضد الفكر المتطرف وجماعاته وتنظيماته، ويبرز الكتاب أن هذه الجهود ليست محصورة في الشق الأمني والعسكري فقط.

بل هو حرب ممتدة وذات طابع فكري في الأساس، موضحاً أن الكتاب تطرق إلى الجماعات الدينية السياسية، وأثبت أنها ليست الوجه الآخر للإسلام الحنيف، ولا تعبر عنه؛ ومن ثم، فإن الاستسلام لمزاعم هذه الجماعات، يمثل إساءة بالغة للدين وقيمه الوسطية السمحة.

وأوضح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن كتاب «السراب» نجح في تسليط الضوء على مفردات الواقع الثقافي والحضاري للعالَمين العربي والإسلامي، الذي يظهر وجود قدر كبير من التشابه مع مراحل تطور القارة الأوروبية، خلال حقبة القرون الوسطى.

وما بعدها، مفنداً أفكار الجماعات الدينية السياسية وممارساتها في العالَمين العربي والإسلامي في العصـر الحديث، من الناحيتين الفكرية والسياسية وعلاقة الدين بالسياسة ودور رجال الدين في الحقبتين.

ومن جانبه ثمن الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية جهود ودعم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لكل ما يتعلق بالشباب والثقافة وتنمية المجتمع، معرباً عن تقديره الشخصي لمعالي الشيخ نهيان لاهتمامه بكتاب السراب، ودعمه المتواصل له في الساحات الدولية..

مؤكداً أن «السراب» يمثل جهداً ذاتياً من جانبه لشرح ما يتعلق بالفكر الديني السياسي وأهدافه وجماعاته وخطورته، وظروف نشأته، لتكون بين يدي القارئ العربي، من خلال النسخة العربية والقارئ العالمي، من خلال الترجمة الإنجليزية، متمنياً أن يثمر هذا الجهد في توضيح تفاصيل المشهد، الذي نعيشه أمام الجميع.

رابط الخبر

Share