دعمًا لجهود دولة الإمارات.. “الإمارات للدراسات” يوفّر لقاح “كورونا” لموظفيه

  • 18 يناير 2021

في إطار دعمه لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة الخاصة بمواجهة فيروس “كورونا” المستجد، والتزامه بمبادئ المسؤولية المجتمعية التي تحتّم على المؤسسات الإسهام بشكل فاعل في الجهود الرامية إلى حفظ سلامة الإنسان وصحته وحياته، بادر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في إطار برنامج التطعيم الوطني لمواجهة جائحة “كوفيد-19″، يوم أمس “الأحد”، بتوفير الجرعة الثانية من اللقاح المضاد للفيروس لموظفيه كافّة وذلك بمقر المركز في أبوظبي.

وفي هذا الشأن، أكد سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام المركز، أن المركز حريص على تحصين موظفيه، سواء أكانوا مواطنين أو مقيمين، ضد العدوى من هذا الفيروس، من أجل حماية حياتهم وسلامة عائلاتهم، والمشاركة الفاعلة في الجهود الوطنية التي تبذلها المؤسسات المعنية التي تستهدف تطعيم 50 في المئة من السكان خلال الربع الأول من العام الجاري، وبما يدعم “فِرق العمل التي عملت جاهدة لتكون بلادنا من أوائل الدول عالميًّا التي تحصل على لقاح لهذا الفيروس”، بحسب قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

كما أشار سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي إلى أن المركز حريص على أن يكون من المؤسسات السبّاقة في تأصيل قيم التكاتف والتضامن المجتمعي، التي تحثنا عليها القيادة الرشيدة، من أجل مواجهة هذه الأزمة، وهو ما ينسجم مع قول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله: “.. بتكاتف الجميع سنصل إلى المعدلات المستهدفة سريعًا، ونمضي إلى طريق التعافي الكامل بعون الله”. وأثنى سعادته على استجابة موظفي المركز للمبادرة، ورغبتهم في دعم جهود الدولة الخاصة لضمان أقصى درجات الأمان والسلامة لجميع فئات المجتمع.

جدير بالذكر أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وفّر في نهاية شهر ديسمبر الماضي الجرعة الأولى من اللقاح لموظفيه، كما كان سبّاقًا منذ بداية الجائحة في اتخاذ جميع الإجراءات الخاصة بالحفاظ على صحة موظفيه وسلامتهم؛ لتجنيبهم خطر العدوى.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات