دائرة الصحة بأبوظبي تكرم الدكتور جمال السويدي

  • 9 أكتوبر 2019

كرمت دائرة الصحة بإمارة أبوظبي سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، تقديراً للجهود المبذولة من قبل الجمعية لدعم وإنجاح الحملات التوعوية السنوية بمرض السرطان، ما كان له دور كبير وفعال في رفع مستوى الوعي بين أفراد المجتمع من حيث اتباع نمط حياة صحي وتعزيز مفهوم الصحة العامة لخلق مجتمع معافى.

وقد تسلم التكريم الذي قُدم من قبل معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي، عبدالله سالم الكعبي، مدير عام الجمعية، نيابة عن سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، خلال حفل تكريم الشركاء الاستراتيجيين في مكافحة السرطان، الذي أقامته الدائرة، يوم 30 سبتمبر 2019، في فندق جميرا أبراج الاتحاد – أبوظبي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي: “إن تكريم دائرة الصحة بأبوظبي لي هو وسام على صدري، يزيد من حماستي للعمل المستمر، ومضاعفة الجهد من أجل خدمة وطننا العزيز، دولة الإمارات العربية المتحدة. وأضاف سعادته أن “هذا التكريم يؤكد بوضوح حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة على ترسيخ قيم العطاء والإنجاز والتفاني في العمل”، وثمّن سعادته الجهود الدؤوبة التي تبذلها دائرة الصحة بأبوظبي لتطوير القطاع الصحي في الإمارة.

وأشار سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، إلى أن جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، تحرص دائماً على أن تكون في خدمة المجتمع الإماراتي، والتفاعل بشكل وثيق مع مختلف المبادرات الوطنية، للمشاركة في إنجاحها وتحقيق أهدافها. وفي ختام تصريحه، قال سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، “إنني أعاهد القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة على مزيد من العمل والجهد والتميز والإبداع، ودعم مختلف المبادرات الوطنية”.

على صعيد آخر، نظمت جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، بالتعاون مع مستشفى زليخة، يوم الثلاثاء الموافق 01 أكتوبر 2019، “منتدى للتوعية بمرض السرطان”، في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومقرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في أبوظبي، شارك فيه مجموعة من المختصين بمرض السرطان، الذين قاموا بتوعية الحاضرين ضد مرض السرطان، وأهمية الدعم المعنوي والنفسي في معالجة المرض، بالإضافة إلى قيام بعض المرضى والمتعافين من المرض بمشاركة تجاربهم وقصص كفاحهم ضد المرض.

الجدير بالذكر أن جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” تأسست عام 2015، وفقاً لتوجيهات المجلس التنفيذي في إمارة أبوظبي، بضرورة إنشاء جهة خيرية تهتم بمرضى السرطان في الإمارة وفي دولة الإمارات العربية المتحدة بوجه عام، ومنذ اليوم الأول لإنشائها أخذت الجمعية على عاتقها مهمة رعاية هؤلاء المرضى والاهتمام بهم ودعمهم نفسياً ومادياً، وذلك بالتعاون مع مختلف الجهات التي تسعى إلى مواجهة مرض السرطان في الدولة، بما يصب في النهاية في دعم الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل التغلب على هذا المرض الخبيث. وقد بلغ حجم المساعدات المالية التي قدمتها الجمعية للمرضى منذ تأسيسها وحتى نهاية سبتمبر 2019، ما قيمته 4,832,982 درهماً، قدمت إلى 175 مريضاً.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات