خلال زيارة «التكنولوجيا التطبيقية» .. السويدي يوقع كتاب «آفاق العصر الأميركي»

  • 26 أكتوبر 2014

زار الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة «كلية بوليتكنك»، التابعة لـ«معهد التكنولوجيا التطبيقيَّة» في أبوظبي.

وكان في استقباله الدكتور أحمد العور، مدير كلية بوليتكنك، وأعضاء هيئة التدريس، ونخبة من الباحثين والطلاب والطالبات. وأبدى إعجابه بالمكانة الرفيعة التي وصل إليها «معهد التكنولوجيا التطبيقيَّة» بما يضمه من كيانات علمية، من حيث المستوى العلمي المتقدِّم، والعلوم التي يتلقاها الدارسون. كما أشاد بإدخال عدد من التخصُّصات المهمة للمعهد، مشيراً إلى أثرها الإيجابي في توفير الخدمات الطبية؛ ما يضمن مردوداً جيداً في مساندة مسيرة خطط التنمية والمشروعات المستقبليَّة في الدولة.

ووقَّع الدكتور جمال سند السويدي نسخاً من كتابه «آفاق العصر الأميركي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد». وفي حوار شارك فيه عدد من الأساتذة والدارسين؛ بهدف تبادل الآراء والأفكار حول مضمون الكتاب، وما توصَّلت إليه بحوثه، قال إنه رأى كباحث أنه «لا مناص من إجراء دراسة معمَّقة عن النفوذ الأميركي وسيادته في النظام العالمي الجديد؛ ما يسهِّل الإحاطة بأوضاع دول منطقة الخليج العربي ومستقبلها المنظور في ظل التغيُّرات العالمية ومستجداتها». وأوضح أنه حرص على «الاعتماد على استخدام البيانات الموثوق بصحتها وحياديَّتها، وتلك المتسمة بالبعد عن الروح الانطباعيَّة، أو المدفوعة بأيِّ غرض سياسي مهما كان».

كادر مع موضوع جمال سند السويدي

القوة الرئيسية في العالم

قال الدكتور جمال السويدي عن موضوع الكتاب الرئيسي، إنه يركز على واقعٍ تؤكد تفاصيله الآنيَّة وآفاق تطوُّره أن الولايات المتحدة الأميركية ستظل خلال الأعوام الخمسين المقبلة القوة الرئيسية في العالم ما يضمن لها التحكُّم في موارد الطاقة، والتميُّز في مجالات التكنولوجيا والتعليم والثقافة والابتكار.

وبعد تقديم الكتاب، أجاب على استفسارات الحضور، وركز في إجاباته على ما يدور حالياً في منطقتي الخليج العربي والشرق الأوسط، كونهما تتعرَّضان لصراعات دامية؛ بسبب الإرهاب والتدخلات الإقليمية، وما يقابلها من تحالف دولي تشارك فيه دول عربية لدحر تنظيم «داعش» الدموي، واصفاً هذا التنظيم بأنه ضمن الأكثر تهديداً اليوم للسلام والاستقرار في المنطقة.

رابط الخبر

Share