خالد جمال السويدي يعبر منفذ البطحاء السعودي في مبادرة جري أبوظبي- مكة المكرمة

  • 7 فبراير 2019

عبر الدكتور خالد جمال السويدي، المدير التنفيذي بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية منفذ البطحاء على الحدود الإماراتية- السعودية، يوم أمس الأربعاء الموافق السادس من فبراير2019، ليدخل الأراضي السعودية، بعد أن قطع حوالي 345 كيلومتراً، مواصلاً مبادرة الجري من أبوظبي إلى مكة المكرمة، التي بدأها يوم الجمعة الماضي الموافق الأول من فبراير الجاري من أمام مسجد الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، والتي سيقطع خلالها مسافة 2070 كيلومتراً.

وقد حرص سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، على زيارة نجله الدكتور خالد قبل أن يعبر الحدود الإماراتية-السعودية، وذلك للاطمئنان عليه قبل مغادرة الدولة، ودعمه وتشجيعه. وأكد سعادته أن نجله خالد يتمتع بمعنويات عالية تساعده على تحقيق هدفه وقطع المسافة إلى مكة المكرمة، وفقاً لما هو مخطط له، مضيفاً أنه يثق بأن نجله قادر على إتمام هذا التحدي غير المسبوق لما يتمتع به من عزيمة وإصرار وقدرات بدنية وذهنية عالية، داعياً وسائل الإعلام المختلفة إلى متابعة هذا الحدث الكبير ونقله إلى الجمهور، بما يساعد على ترويج هذا النموذج لشاب إماراتي اعتاد خوض التحديات الضخمة.

وكان في استقبال الدكتور خالد جمال السويدي لدى وصوله منفذ البطحاء، سعادة مدير جمارك البطحاء الأستاذ سليمان بن عبدالرحمن البليهد، ومدير الهيئة العامة للرياضة بمحافظة الأحساء الأستاذ عبداللطيف العرادي، بحضور مندوب سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالمملكة العربية السعودية الأستاذ سالم الجابري. وقد عبر البليهد والعرادي عن سعادتهما بوصول الدكتور خالد جمال السويدي إلى منفذ البطحاء ورحبا به في بلده الثاني، وأكدا أهمية مبادرته للجري من أبوظبي إلى مكة المكرمة، باعتبارها تعبيراً عن متانة العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين الشقيقين، كما تمنيا له التوفيق والوصول بسلامة الله إلى وجهته مكة المكرمة.

من جانبه، عبر الدكتور خالد جمال السويدي عن تقديره وشكره لسلاسة الإجراءات الخاصة بعبور الحدود الإماراتية-السعودية في منفذ البطحاء، مؤكداً أن هدفه الرئيسي من القيام بهذا التحدي، هو تأكيد العلاقات الأخوية المتينة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. مشيراً إلى أن لديه العزيمة والإصرار لمواصلة الجري للوصول إلى مكة المكرمة، في الموعد المقرر. وأضاف الدكتور خالد جمال السويدي أن زيارة والده سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي له قد بثت فيه المزيد من روح التحدي لمواصلة مبادرته التي يتطلع إلى أن تكون مثالاً يحتذى به.

Share