جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” تعقد اجتماعاً لجمعيتها العمومية ولمجلس إدارتها

  • 9 مايو 2018

عقدت جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، يوم الاثنين الموافق السابع من مايو عام 2018، بمقر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، اجتماعاً لجمعيتها العمومية، واجتماعاً لمجلس إدارة الجمعية، وذلك في تمام الساعة الثانية عشرة ظهراً، حيث ناقشت الجمعية العمومية مجموعة من الموضوعات واتخذت بعض القرارات المهمة في هذا الصدد، كما ناقش اجتماع مجلس الإدارة عدداً من الأمور المعروضة على المجلس واتخذ قرارات بشأنها.

وقد وافقت الجمعية العمومية خلال اجتماعها على انتخاب مجلس إدارة جديد لجمعية “رحمة”، حيث تم انتخاب سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيساً لمجلس إدارة الجمعية، وانتخاب الدكتور خليفة الرميثي، نائباً للرئيس، والدكتورة فريدة الحوسني، أمين سر الجمعية، والأستاذ جاسم محمد الحوسني، أميناً للصندوق، كما ناقشت الجمعية التقرير الإداري الذي قدمه مجلس إدارة الجمعية عن السنة الماضية ووافقت عليه، واعتمدت أيضاً الحساب الختامي للجمعية للسنة الماضية، وتمت الموافقة كذلك على خطة العمل والبرامج والأنشطة للعام 2018، بالإضافة إلى اعتماد ميزانية عام 2018.

وخلال اجتماع مجلس إدارة الجمعية، ناقش المجلس طلبات العضوية الجديدة المقدمة إلى الجمعية العمومية، واطلع على سير الأعمال في الجمعية والأنشطة وما تم تحقيقه خلال الفترة الماضية، وأكد المجلس خلال اجتماعه ضرورة وضع الخطط والمقترحات لتحفيز المجتمع وتوعيته بأهمية التبرع ودعم الحالات المرضية والإنسانية، وضرورة سرعة الاستجابة للحالات الواردة إلى الجمعية، حيث يجب الاستجابة خلال 48 ساعة.

وشدد مجلس إدارة جمعية “رحمة” خلال اجتماعه على دور الجمعية في تقديم يد العون لمرضى السرطان، وضمان إيصال أموال الزكاة التي تتسلمها وفقاً لفتوى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي تسمح للجمعية باستلام أموال الزكاة وإيصالها إلى المرضى المحتاجين من المسلمين، مشيراً إلى أن الجمعية تسعى بمختلف السبل إلى تشجيع الأفراد على أن يقدموا لها زكاة أموالهم حتى يتسنى لها الاستمرار في دعم مرضى السرطان مادياً ومساعدتهم على تحمل تكلفة العلاج، فضلاً عن أنها تقوم في حالات عديدة بتحمل كامل مصروفات العلاج عن المرضى المحتاجين الذين لا يستطيعون أن يتحملوا تكلفة علاجهم.

وبهذه المناسبة عبر سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، عن سروره البالغ بما حققته الجمعية من إنجازات خلال الفترة الماضية بما يساعد في دعم الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة في مواجهة مرض السرطان، مؤكداً سعادته أن “رحمة” ستستمر في أداء رسالتها الإنسانية النبيلة في خدمة مرضى السرطان، وتوفير الرعاية والمتابعة بالرعاية الطبية والمؤازرة النفسية اللازمة، وأثنى سعادته على المبادرات العديدة التي أطلقتها الجمعية من أجل تحفيز شرائح المجتمع كافة على التبرع للجمعية، مشيراً إلى أن الجمعية تستخدم هذه التبرعات في تقديم الدعم المادي إلى المرضى، وخاصة أنها تسعى في المرحلة المقبلة إلى زيادة سرعة استجابتها للحالات المرضية والإنسانية الواردة إليها، بحيث تكون هذه الاستجابة خلال 48 ساعة.

Share