جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” تشارك في مهرجان ليوا للرطب 2018

  • 31 يوليو 2018

في إطار الجهود التي تبذلها جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، للتواصل مع مختلف شرائح المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة، شاركت الجمعية في “مهرجان ليوا للرطب 2018″، الذي أُقيم خلال الفترة من يوم الأربعاء الموافق 18 يوليو حتى يوم السبت الموافق 28 يوليو الجاري، حيث يستقطب المهرجان عدداً كبيراً من الزوار والمشاركين، وتحرص العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة على المشاركة فيه.

وبهذه المناسبة عبر سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” عن سروره بهذه المشاركة، مؤكداً أنها تأتي في إطار حرص الجمعية على المشاركة في مختلف الفعاليات الوطنية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، بما يرفع من قدرة الجمعية على التواصل المباشر مع الأفراد كافة في المجتمع، ويساعدها على أداء رسالتها التي تعمل من أجلها، مشدداً سعادته أن الجمعية لن تتأخر عن المشاركة في مثل هذه الفعاليات التي تمثل فرصة حقيقية للتواصل والانخراط مع الشرائح كافة في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة.

وزار جناح الجمعية المخصص لها كل من: عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وعبيد خلفان المزروعي، مدير مهرجان ليوا للرطب، حيث استمعا لشرح مفصل حول جمعية “رحمة” والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها والأنشطة والفعاليات التي تنفذها، وثمّنا الجهود التي تبذلها الجمعية لدعم مرضى السرطان، مؤكدين أنها تلعب دوراً مهماً في هذا المجال.

وقد حرصت الجمعية خلال مشاركتها في المهرجان على تعريف الجمهور الموجود بالجهود العديدة التي تبذلها من أجل دعم مرضى السرطان مادياً ومعنوياً بهدف التخفيف عنهم ومساعدتهم على مواجهة هذا المرض والتغلب عليه، كما حرصت الجمعية على توضيح الأنشطة الأخرى التي تقوم بها، ولاسيما تلك التي تهدف إلى تعزيز وعي المجتمع بمرض السرطان وكيفية الوقاية منه، مثل المحاضرات التي يتم تنظيمها ويشارك فيها أطباء مختصون يقدمون النصائح التي تساعد في تجنب الإصابة بهذا المرض.

وعرضت الجمعية في جناحها نسخاً من كتاب “لا تستسلم.. خلاصة تجاربي” باللغتين العربية والإنجليزية، الذي ألفه سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، ويحكي فيه تجربته مع مرض السرطان وكيف استطاع أن يتغلب عليه بفضل الله، ثم بفضل إرادته القوية وعزيمته الصلبة التي مكنته من الصمود خلال رحلة العلاج، كما يقدم سعادته في الكتاب نصائح عديدة للوقاية من هذا المرض.

وحرصت الجمعية خلال وجودها في المهرجان على تحفيز الزوار والمشاركين على التبرع لها، حتى تستطيع تحقيق الأهداف التي تعمل من أجلها، مؤكدة أن التبرعات التي تجمعها تمثل مورداً مهماً يمكّنها من أداء رسالتها تجاه مرضى السرطان وذويهم، وخاصة أنها تأخذ على عاتقها تحمّل تكلفة علاج بعض الحالات التي تواجه صعوبات مالية، كما أنها تعمل من أجل أن تزيد من سرعة استجابتها للحالات الواردة إليها طلباً للمساعدة، بحيث يكون ذلك خلال 48 ساعة فقط.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات