جمال سند السويدي يؤكد أهمية تعميق أطر التعاون العلمي

  • 7 يوليو 2011

وقع الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في مقر المركز في أبوظبي أمس اتفاقية تعاون علمي وبحثي مشترك مع الدكتور هان سيونج سو رئيس مجلس البحوث الوطني للعلوم الاقتصادية والإنسانية والاجتماعية والمعاهد المرتبطة به في جمهورية كوريا الجنوبية والبالغ عددها 23 معهداً بحثياً انطلاقاً من الرغبة المشتركة في تعزيز التعاون العلمي بين الجانبين.

حضر توقيع الاتفاقية وفد كوري جنوبي رفيع المستوى والدكتور كوون تاه كيون سفير جمهورية كوريا الجنوبية لدى الدولة.

واتفق الجانبان على تبادل الخبرات والمعلومات والزيارات وتعزيز أطر التعاون سواء من خلال إعداد بحوث ودراسات مشتركة أو تنظيم مؤتمرات وندوات وورش عمل حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد السويدي أهمية تعميق أطر التعاون البحثي والعلمي بين مختلف المراكز البحثية في شتى بقاع العالم، سعياً إلى الارتقاء بمستوى البحث العلمي ونشر المعرفة وتبادل الأفكار والرؤى المختلفة بين الثقافات المتنوعة، لافتاً إلى أن تعزيز الشراكات بين المؤسسات البحثية المختلفة يسهم في تطوير القدرات والإمكانات الذاتية لتلك المؤسسات من جهة، ويعمل على تحديث أطر العمل داخلها من جهة أخرى بما يؤدي إلى تحقيق نتائج إيجابية وفوائد متبادلة للأطراف كافة وبالتالي رفع معدلات التنمية في المجتمع.

وأوضح أن الهدف من توقيع هذه الاتفاقية مع الجانب الكوري الجنوبي يكمن في إنشاء إطار عمل للتعاون بين الطرفين من خلال إطلاق مبادرات مشتركة وتعزيز القدرات البحثية في مجالات صنع السياسات وتبادل الخبرات والمعلومات والأبحاث الأكاديمية والكوادر البحثية والإدارية إضافة إلى تشجيع التعاون بين الخبراء وتدريبهم في الجانبين.

وأشار إلى أن العلاقات التي تربط بين دولتي الإمارات وكوريا الجنوبية تتميز بالقوة والمتانة في المجالات كافة، مبيناً أن تلك العلاقات تشهد تطوراً ونمواً مستدامين وذلك نتيجة توافر الرغبة الكاملة والإرادة المشتركة لدى القيادة الرشيدة في دولة الإمارات ونظيرتها في جمهورية كوريا الجنوبية في دفع ذلك التعاون إلى الأمام دائماً. وأضاف أن صور هذا التعاون تتجسد واضحة عبر توقيع البلدين العديد من مذكرات التفاهم المشترك في مختلف المجالات كما يظهر ذلك في حجم التبادل التجاري الذي تضاعف بشكل لافت للنظر بين الطرفين في السنوات الأخيرة أيضاً.

من جهته أعرب هان سيونج سو عن شكره العميق وتقديره الشديد للدكتور جمال سند السويدي لقبوله التعاون العلمي مع المؤسسات البحثية الكورية الجنوبية، وكذلك حرصه الدائم على تعزيز أواصر التعاون بين “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” ومراكز البحث والفكر في جمهورية كوريا الجنوبية، مبيناً أن ذلك يدل على عمق العلاقات بين أبوظبي وسيؤول. وأكد أن جمهورية كوريا الجنوبية لديها الرغبة الدائمة في أن تكون الشريك الاستراتيجي الأول للإمارات.

وبعد توقيع الاتفاقية قام سيونج سو والوفد المرافق له بجولة في عدد من إدارات المركز وأقسامه المتنوعة للاطلاع على سير العمل داخله حيث تعرف الوفد الضيف على أنشطة إدارة الإعلام وما تحتويه من غرف الرصد الإعلامي المرئي والمسموع والمكتوب.

واطلع على إصدارات المركز المختلفة الصادرة باللغتين العربية والإنجليزية. كما زار الوفد “مكتبة اتحاد الإمارات” و”قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للمؤتمرات”.

وفي ختام جولته أبدى الوفد إعجابه بالدور الحيوي الذي يقوم به “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” في خدمة المجتمع ومتابعة القضايا والتطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعلوماتية والعسكرية التي تستجد على المستويات المحلية والإقليمية والدولية كافة علاوة على إعداد الدراسات المستقبلية وتدريب الكوادر البحثية.

كما أشاد بالإمكانات التقنية والبحثية العالية التي يمتلكها المركز في تسيير أعماله ومهامه اليومية وبما تحتويه “مكتبة اتحاد الإمارات” من أحدث الكتب والإصدارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية العالمية.

تجدر الإشارة إلى أن معاهد البحوث المرتبطة بمجلس البحوث الوطني للعلوم الاقتصادية والإنسانية والاجتماعية في جمهورية كوريا الجنوبية يبلغ عددها 23 معهداً.

Share