جمال سند السويدي: مهرجان قصر الحصن يؤكد حرص القيادة على إحياء تراثنا العريق

  • 24 فبراير 2014

قال الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن تقدم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية للمسيرة الوطنية الاحتفالية، إيذاناً بانطلاق مهرجان قصر الحصن في دورته الثانية في العشرين من الشهر الجاري، والتي شارك فيها عدد من أولياء العهود والشيوخ وأصحاب المعالي والسعادة، وأعيان البلاد وجموع المواطنين من مختلف أنحاء دولة الإمارات، يعبر عن الأهمية الكبيرة، التي تعطيها قيادتنا الرشيدة للحفاظ على تراثنا العريق وإحياء تاريخنا الضارب في أعماق الزمن، وهو ما أكدته أيضاً الزيارة الكريمة، التي قامت بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات” للمهرجان.

وقال السويدي إن الاهتمام بتراث وتاريخ وطننا الغالي هو تعميق لهويتنا الوطنية التي يعتز بها كل إماراتي، وتعريف للأجيال الجديدة بما تركه آباؤهم وأجدادهم من معالم تاريخية عظيمة يفخرون ويعتزون بها ولتكون حافزاً لهم على بذل المزيد من الجهد والعمل من أجل استمرار المسيرة الحضارية، التي بدأها الآباء والأجداد منذ سنوات طويلة، وتركوا بصمات خالدة على وجه الزمن تشهد بإرادتهم الصلبة وقدرتهم على قهر الصعاب ووضع اللبنات الأولى للتنمية الشاملة، التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، حالياً في كل المجالات على الرغم من أنهم عاشوا، وعملوا وخططوا في ظل ظروف صعبة ومعوقات كبيرة.

وأكد أن دولة الإمارات تقدم نموذجا مميزا على الانفتاح الإيجابي على ثقافات العالم ومنجزاته العلمية، وفي الوقت نفسه التمسك بهويتها الحضارية وخصوصياتها الثقافية حيث تدرك قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله أن التحديث والتطور والتقدم إلى الأمام لا يعني الانفصال عن ماضينا الثري والمليء بالدروس والعبر، التي نحتاج إليها في مسيرتنا نحو المستقبل.. مشيراً إلى أن الرؤية الشاملة للتنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة تربط الماضي بالحاضر والمستقبل وتنظر إلى التراث الوطني على أنه أحد أهم عوامل التماسك والتعاضد داخل المجتمع الإماراتي، وأنه يمثل قوة إيجابية للتقدم بما يحتويه من قيم أصيلة وعادات وتقاليد راسخة رسوخ الإنسان الإماراتي فوق أرضه عبر مراحل التاريخ المختلفة.

وعبر السويدي عن سروره للإقبال الكبير من قبل المواطنين الإماراتيين بفئاتهم العمرية المختلفة خاصة الشباب على فعاليات المهرجان، وقال إن ذلك يؤكد أن شبابنا المنخرط بفعالية وجدارة في مسيرة الحداثة العالمية حريص في الوقت نفسه على التعرف على تاريخه والارتباط به وبمعالمه ورموزه الشاهدة على المراحل المختلفة التي مر بها الوطن وأنه لا تعارض على الإطلاق بين التحديث والتمسك بالهوية الوطنية وأن دولة الإمارات العربية المتحدة لا تعرف الصراع المفتعل بين الماضي والحاضر وإنما الترابط والتفاعل.

وتوجه الدكتور جمال السويدي في ختام تصريحه بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بمناسبة الدورة الثانية لمهرجان قصر الحصن، التي تقام برعاية كريمة من سموه، وتشهد نجاحاً كبيراً في التنظيم والفعاليات إضافة إلى الإقبال والتفاعل الشعبي من فئات المجتمع كافة.

رابــط الخــبر

Share