جمال السويدي يلتقي بن تميم في “أبوظبي للإعلام”: نقاش حول بناء استراتيجية تواكب “رؤية الإمارات”

  • 20 ديسمبر 2016

زار مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الدكتور جمال سند السويدي، أمس الإثنين مركز “أبوظبي للإعلام” والتقى مدير عام الشركة الدكتور علي بن تميم.

وفي بداية اللقاء رحّب بن تميم بالسويدي، وأعرب عن سروره البالغ هو والعاملين في الشركة بهذه الزيارة الكريمة، موجِّهاً الشكر إلى السويدي لجهوده المستمرة في دعم المؤسسات الإعلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما أعرب عن تقديره لإسهاماته العلمية والفكرية الثرية والمهمَّة، التي تتفاعل مع أكثر القضايا العلمية والثقافية والسياسية والاستراتيجية أهميةً بالنسبة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم.

وقدَّم السويدي التهنئة إلى بن تميم بمناسبة تعيينه مؤخراً في منصب مدير عام “شركة أبوظبي للإعلام”، بحسب صحيفة الاتحاد، وأعرب عن ثقته بأن الشركة ستشهد تطوراً في سياستها الإعلامية؛ لما يتمتع به بن تميم من خبرات وقدرات كبيرة اكتسبها خلال توليه مهام عديدة في مجالي الثقافة والإعلام.

وقام السويدي خلال الزيارة بجولة في مختلف استوديوهات وأقسام مركز الأخبار، واستمع إلى شرح تفصيلي عن طبيعة عمل استوديو “علوم الدار”، كما التقى عدداً من رؤساء تحرير النشرة، وأعضاء هيئات التحرير.

وناقش السويدي وبن تميم خلال اللقاء، الكثير من القضايا، وعلى رأسها دور الإعلام في دعم مسيرة التنمية التي تشهدها الإمارات، وكيفيّة العمل في الوقت نفسه على بناء استراتيجية إعلامية طموحة تواكب أهداف “رؤية الإمارات 2021″، وتأخذ في الاعتبار التغيُّرات والتطوُّرات التي شهدها العمل الإعلامي في السنوات الماضية، في ظل تنامي دور الإعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي، أو ما يطلَق عليه الإعلام الاجتماعي الجديد، الذي يتزايد دوره وتأثيره كل يوم، خاصة أن ما تشهده الإمارات من تنمية ونهضة شاملة في مختلف القطاعات بحاجة إلى إعلام يدرك ما يدور حوله من قفزات متسارعة في مختلف القطاعات، ويسهم في تعزيز مستويات الوعي الجماهيري بقضايا المجتمع وأولوياته المختلفة، وإشراك أفراد المجتمع في إيجاد الحلول وطرح البدائل المناسبة للتعامل معها، فضلاً عن دور الإعلام المحوري في تعزيز الهوية الوطنية، وترسيخ قيم الولاء والانتماء إلى وطننا الغالي.

كما ناقش السويدي وبن تميم أهمية دور الإعلام في مواجهة الفكر المتطرِّف وتحصين النشء والشباب ضد الأفكار الهدامة، خاصة في هذه المرحلة التي تسعى فيها الجماعات المتطرِّفة والجماعات الدينية السياسية إلى بث سمومها وخداع البسطاء وتضليلهم بمقولات واهية تنفصل عن الواقع؛ لتحقيق مصالحها الضيقة والخاصة على حساب المصالح الوطنية.

كما تم خلال اللقاء مناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك بين “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيّة” و”شركة أبوظبي للإعلام”، بما يصبّ في مصلحة جهود التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، خاصة في المجالات التي تقع ضمن الاهتمام المشترك بين الجهتين.

وأشاد بن تميم بالدور الرائد الذي يقوم به “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” في ظل إدارة السويدي، ولاسيّما في مجال خدمة المجتمع، وتنوير الرأي العام المحلي والعربي والعالمي بمختلف القضايا والأحداث الجارية في منطقتنا، من خلال ما يقدِّمه من دراسات وبحوث، وما ينظِّمه من مؤتمرات علمية وندوات ومحاضرات تستضيف أهم الشخصيات والخبراء على المستويات العالمية والإقليمية والمحلية؛ مشيداً بجهود المركز في مجال العمل الإعلامي، وخاصة فيما يتعلق بإجراء استطلاعات الرأي، وقياس توجُّهات الرأي العام، والدراسات الميدانية التي تحظى بالمصداقية من جانب المؤسسات الإعلامية وجميع مؤسسات الدولة.

وأبدى بن تميم رغبته في توثيق التعاون بين المؤسستين، بما يساهم في تبادل الخبرات والتجارب بينهما، مشيراً إلى أن أبوظبي للإعلام، بوصفها منصة متكاملة وأكبر مؤسسة إعلامية وأكثرها تنوعاً في منطقة الشرق الأوسط، تحرص على تقديم محتوى عربي متنوع، يبرز مكانة دولة الإمارات وسياساتها وتطلعات مجتمعها وقيمه المبنية على الاستثمار في الإنسان، وعلى التنمية والتسامح.

وأكد على أن توجهات أبوظبي للإعلام وخططها المستقبلية تتماشى مع رؤية أبوظبي 2030 وهي تعمل بكل طاقاتها وكوادرها لتكون شريكاً أساسياً في صنع المستقبل للعاصمة، وما يدلل على ذلك التطوير والتحديث المستمر في مختلف وسائلها.

https://goo.gl/uUJYzB

Share