جمال السويدي: ماراثون زايد قيمة إنسانية كبيرة

  • 13 مايو 2013

وصف الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مهرجان ماراثون زايد الخيري بأنه قيمة إنسانية كبيرة تضاف إلى لبنات بناء الدولة لترتقي إلى مكانها الذي يليق بها على خريطة العمل الإنساني والخيري بين بلدان العالم، قائلاً: “اليوم نحن في وطننا العزيز وجميع المشاركين في هذا المهرجان الدولي نقطف ثمار هذه الشجرة الإنسانية للعام التاسع على التوالي، حيث كان أول من غرسها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في عام 2005، وهو أول من ابتكر فكرتها واختار مكانها لتكون صدقـة جارية عن روح والدنا المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطـان آل نهيان، لمعالجة أطفال العالم من مرضى الكلى ورعايتهم الرعاية الصحية والنفسية؛ تنفيذاً لوصية المغفور له، بإذن الله تعالى، لنا جميعاً حين قال ذات يوم: “علينا أن نحسن رعاية الأبناء وتوجيههم التوجيه السليم، فكلّ منا مسؤول وراعٍ، وعلينا أن نحسن هذه الرعاية كما أحسن الله رعايتنا”.

وأعرب السويدي الذي حضر مهرجان الماراثون، وترأس وفداً رفيع المستوى يمثل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية عن أمله في أن يتحول الماراثون إلى ثقافة إنسانية عالمية تشيع بين بلدان العالم رسالة المحبة والإيثار والعدل والحق واحترام حقوق الإنسان، ولاسيما الأطفال منهم، بصرف النظر عن الجنس واللون والدين والعرق والمعتقد والجنسية”، مشيراً إلى أن المبادئ والقيم الوطنية والعربية والإسلامية الأصيلة، والتي طالما ظل، ومايزال، يدعو إليها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أبناء شعبه وأمته للتمسك بها والحفاظ عليها في حياتنا العامة، وفي سياسة الدولة الخارجية أيضاً، هي التي تقف اليوم شاهداً شاخصاً على صواب هذه المبادئ وحكمتها، ولاسيما أنها هي التي أسهمت في تعزيز علاقات الدولة ببلدان العالم ومدت الجسور، وماتزال، فيما بينها.

ففي عالمنا المعاصر اليوم، ليس هناك أفضل من نشر هذه المبادئ وتلكم القيم الإنسانية لبناء علاقات الاحترام والتقدير بين شعوب الأرض، ولاسيما عندما يكون المعنيون بمثل هذه الأعمال الإنسانية، من الأطفال والمحرومين والفقراء أو ممن يتعرضون لضحايا الحرب والكوارث وغير ذلك.

وقال جمال سند السويدي إن الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وشخصيات إماراتية رفيعة، فضلاً عن ممثلي سفارة الإمارات لدى الولايات المتحدة الأمريكية، استقبلوا وفوداً أمريكية وعربية وأجنبية وعدداً من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في واشنطن، أعربت عن تقديرها للمواقف الإنسانية للدولة، ولرسالة المحبة والسلام والاستقرار التي تحملها نحو بلدان العالم كافة.

وعبر السويدي عن تقديره الخالص لكل من الفريق الركن “م” محمد هلال سرور الكعبي، رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة، رئيس لجنة الرياضة للجميع، ومايكل بلومبرج، عمدة مدينة نيويورك، ومسؤولي بلدية نيويورك، وللقائمين على الماراثون، فضلاً عن الوفد الممثل للاتحاد النسائي العام في الدولة للمهرجان لما بذلوه جميعاً من جهد واسع وملموس في التنظيم والاستعدادات لإخراجه بهذا الشكل اللائق والمتميز.

رابـط الخـبر

Share