جمال السويدي: فرصة لترسيخ قيم الوفاء والولاء والانتماء

  • 7 نوفمبر 2013

أكّد الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن التاريخ قد سجل الثاني من ديسمبر 1971 بمداد من الفخر والمجد والاعتزاز عندما رفع المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيّب الله ثراه” بيديه الكريمتين أول عَلم لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهو “عَلم الاتحاد”، معلناً ميلاد دولة مستقلة ذات سيادة، هي دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف “ان هذه المناسبة، التي جاءت بالتزامن مع الاحتفال بيوم تولّي سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد القيادة، تمثل فرصة لترسيخ قيم الوفاء والولاء والانتماء، نجدد من خلالها العهد، كشعب لدولة الإمارات العربية المتحدة، رجالاً ونساءً شيباً وشباناً، مواطنين ومقيمين كافة، على أن نظل أوفياء مخلصين، نفخر بالولاء والانتماء إلى قيادتنا التاريخية ممثلة بسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى هذه الأرض الطيبة ووطننا الشامخ الذي تبوأ مكانه الطبيعي، بعد نحو 42 عاماً من الجهد المتواصل والكفاح الطويل، في الصف الأول من بين البلدان المتقدمة في العالم، وشعبه اليوم من أكثر شعوب الأرض التي تنعم بالرفاهية والتقدم والازدهار والأمن والاستقرار”.

وأشار الدكتور جمال سند السويدي، إلى أن “احتفالنا الكبير هذا يقتضي منا أن يكون حافزاً إضافياً لنا جميعاً لمضاعفة العمل وبذل مزيد من العطاء والإبداع، عرفاناً وامتناناً ورداً للجميل لهذا الوطن وقيادته الرشيدة برئاسة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، التي تمثل القدوة والنموذج لنا جميعاً في العمل والتضحية من أجل الوطن ورفعة شأنه”.

جاءت تصريحات السويدي، خلال الاحتفالية، التي نظمها المركز أمس.
وعند منتصف يوم الأربعاء، احتشد موظفو «الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» حول سارية علم دولة الإمارات العربية المتحدة أمام مبنى المركز، احتفاءً بهذه المناسبة.

رابـط الـخبر

Share