جمال السويدي: رفع مقتنيات “مكتبة اتحاد الإمارات” لمليون عنوان

  • 1 أكتوبر 2012

أعلن الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن المركز يعكف على تنفيذ استراتيجيته لرفع عدد مقتنيات “مكتبة الاتحاد” ليصل إلى مليون عنوان لمطبوعات وإصدارات ووثائق قبل حلول نهاية عام 2013.

وقال السويدي لدى افتتاحه الجناح المكتبي “مجموعة الإمارات”، الخاص بالمطبوعات ذات العلاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة في “مكتبة اتحاد الإمارات” نهاية الأسبوع الماضي وسط حشد من الباحثين، وطلبة الدراسات العليا والجامعات الإماراتية، وعدد من الخبراء والعاملين في المركز، إن افتتاح المركز لجناح متخصّص في المطبوعات الإماراتية يأتي بعد تأسيس إدارة التميّز المؤسسي لرفـع كفاءة الأداء في المركز.

وأشار إلى أن المركز يولي أهمية بالغة لجميع المطبوعات الوطنية الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة، أياً كانت طبيعة المطبوع، ومجال موضوعه العلمي والثقافي، فضلاً عن سعي المركز إلى ترويجه داخل الدولة وخارجها.

قال السويدي إن هذه الاستراتيجية جاءت لتجسّد رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، المتمثلة في تمكين مؤسسات الدولة كافة على صعد التفوّق في النظم والأداء والخدمات المقدّمة والمخرجات، فضلاً عن توجيهات سموه، حفظه الله، السديدة بضرورة إطلاق المبادرات التطويرية المتنوّعة بما يعزز إشاعة ثقافة الإبداع والابتكار والولاء والتميّز لدى مؤسسات الدولة وموظفي القطاع الحكومي كافة.

أكد أن “الأولوية القصوى في استراتيجيتنا لإصدار المطبوعات من قبل المركز تتركّز على الموضوعات الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة في المجالات التاريخية والثقافية وذات العلاقة بمجالات التنمية المستدامة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والأمنية فيها”.

وأكّد السويدي أن استراتيجية المركز الخاصة بـ”مكتبة اتحاد الإمارات” تعتمد اليوم على أحدث نظام متقدّم في علم المكتبات، من خلال تطبيقها إدارة المعرفة والمعلومات وفق أفضل المعايير العلمية الحديثة، من أجل أن تسهم هذه الإدارة في دعم ثقافة البحث العلمي، وإتاحة الفرص للمعرفة المتخصّصة المناسبة لإشاعتها بين جميع الباحثين عنها، سواء لدى مؤسسات الدولة، أو لعموم الباحثين وطلبة العلم وعامة الجمهور في الوقت المناسب.

وقال “إننا نعتقد أن الاستفادة من هذه المعارف، وتطبيقها على أرض الواقع، يحفزان على رفع الأداء والكفاءة، وينمّيان الإبداع لدى مستخدميها، خصوصاً لدى مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة”.

يذكر أن “مكتبة اتحاد الإمارات”، في مقر “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” في أبوظبي، تعدّ إحدى أضخم المكتبات العلمية والثقافية في المنطقة، وتتيح الفرصة للمؤسسات داخل الدولة وخارجها والباحثين وطلبة الجامعات الإماراتية وعموم الأفراد للاستفادة من خدماتها المكتبية بشكل مباشر، أو من خلال التواصل مع موقع المركز في الشبكة الدولية.

رابـط الخـبر

Share