بمناسبة يوم المرأة الإماراتية مدير عام «الإمارات للدراسات»: المرأة الإماراتية شريكة فاعلة في دعم المسيرة التنموية للدولة

  • 27 أغسطس 2021

قال سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن دولة الإمارات العربية المتحدة اتخذت نهجًا رياديًّا في تمكين المرأة بشتى المجالات، ونظرت إليها بصفتها شريكًا فاعلًا في مسيرة الوطن التنموية؛ الأمر الذي مكّنها من تحقيق إنجازات غير مسبوقة، أسهمت من خلالها في تعزيز مكانة الدولة، وإعلاء اسمها في شتى المنابر، المحليّة والإقليميّة والعالميّة.

وأضاف سعادته، بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، الذي يصادف الثامن والعشرين من أغسطس كل عام، أن احتفال دولة الإمارات بهذه المناسبة، التي جاءت هذا العام تحت شعار «المرأة طموح وإشراقة للخمسين»، هو فرصة لتأكيد دور المرأة الإماراتية الفاعل، والجهود التي بذلتها خلال الأعوام الخمسين الماضية، التي كان الفضل الأول فيها للمغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي قال يومًا: “أنا نصير المرأة.. أقولها دائمًا لتأكيد حقها في العمل والمشاركة الكاملة في بناء وطنها”.

وأكد النعيمي أن قيادتنا الرشيدة واصلت العمل على نهج زايد، وعززت في المرأة الإماراتية الطموح إلى أن تكون شريكة في مسيرة البناء والنهضة والحداثة، مشيرًا إلى أن نجاحها المتفرد تحقق بدعم “أمّ الإمارات” سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، التي حرصت على دعم المرأة وتمكينها من نيْل حقوقها كافة، مشددًا سعادته على أن هذا الدعم لم يقتصر على المرأة في الإمارات، بل امتد إلى نساء العالم، بمبادرات وبرامج أسهمت في تحسين مستويات حياتهن المعيشية، وتعزيز دورهن الإيجابي في بناء أسرهن ومجتمعاتهن ودولهن.

وحول دور المركز في دعم سياسات الدولة بشأن تمكين المرأة وتعزيز دورها الإيجابي في المجالات كافة، قال النعيمي إن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يضع المرأة الإماراتية على قائمة أولوياته؛ فقد نجح في استقطاب العديد من الكفاءات النسائية المواطِنة، وتعزيز معارفهن ومهاراتهن بما يسهم في تأهيلهنّ كباحثات وتقلُّدهن مواقع قيادية في المركز. كما اهتم المركز ضمن مجالات عمله، البحثي والمعرفي، بنشر إصدارات وعقد ندوات ومحاضرات تركّز على تعزيز دور المرأة في مسيرة الدولة التنموية، وتحقيق رؤية القيادة وتطلعاتها في جعلها عنصرًا رئيسيًّا من عناصر صناعة المستقبل الآمن والمستدام للدولة وأهلها؛ حتى تبقى الإمارات نموذجًا يحتذى به في تمكين المرأة الذي يُعدّ مصدر فخر واعتزاز لنا جميعًا.

وفي الختام، أشار النعيمي إلى أن دعم المرأة في فكر ورؤية القيادة الحكيمة للدولة كان كبيرًا وممتدًّا ولا يتوقف عند حدود؛ ما حوّلها إلى صاحبة دور رائد في قطاعات رائدة، مثل الطاقة النظيفة والفضاء، ورسّخ حضورها المتميز في المجالات السياسية والدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية؛ لتصبح بذلك شريكًا فاعلًا في مسيرة النمو والتطور والحداثة، وأوصل الدولة إلى مصاف الدول العالمية في مؤشرات التنافسية الدولية، الأمر الذي تمثّل في تبوّئها المركز الثامن عشر عالميًّا، والأول عربيًّا في «مؤشر المساواة بين الجنسين»، الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 2020.

Share