بمناسبة يوم المرأة الإماراتية.. جمعية “رحمة” تعقد الجلسة الأولى من “جلسات الأمل”

  • 30 أغسطس 2018

برعاية سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، أطلقت الجمعية، يوم الثلاثاء الموافق 28 أغسطس 2018، الجلسة الأولى من جلسات الدعم المعنوي، جلسات الأمل، في فندق الرتز كارلتون في أبوظبي؛ وذلك بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي يصادف الثامن والعشرين من أغسطس من كل عام؛ تأكيداً لدور المرأة الإماراتية المهم في التغيير الاجتماعي، والسير نحو حياة يظللها الأمل والتفاؤل والإيمان برحمة الله عزَّ وجل وقضائه.

وقد أكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، أن الأهداف التي تسعى “جلسات الأمل” إلى تحقيقها، لا تنفصل عن المبادئ الرئيسية لجمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، والتي تتمثل في ترسيخ وعي المجتمع بمرض السرطان وكيفية التعامل معه، وتقديم الدعم المعنوي لجميع فئات مجتمع الإمارات المصابين بهذا المرض، وذلك للمساهمة بفاعلية في جهود الدولة الكبيرة الرامية إلى التخفيف من الإصابات بهذا المرض؛ وتوفير العلاج للمصابين به والتخفيف من آلامهم ومعاناة أهلهم وذويهم، فتنمية الشعور بالأمل والتفاؤل لدى المصابين بهذا المرض باتت ضمن أولويات العلاج والوقاية منه.

وقد أدارت الجلسة الأخصائية النفسية علوية سالم الجنيبي، من هيئة الصحة في أبوظبي، حيث بينت الدور المهم للاستقرار النفسي في مراحل العلاج وعدم التعرض للانتكاسات المستقبلية، كما شارك في الجلسة الممرضة إيمان موسى عبدين، ممرضة قانونية من هيئة الصحة في أبوظبي، التي قدمت النصائح والاستشارات الطبية اللازمة للمشاركات.

وقد أتاحت الجلسة أيضاً للمشاركات الإماراتيات (الناجيات من مرض السرطان) فرصة تقديم تجاربهن مع المرض؛ وذلك للاستفادة منها؛ وإظهار أهمية الإرادة والتمسك بالأمل في قهر هذا المرض، والحياة بشكل طبيعي بالتكيف معه.

وفي ختام الفعالية قام الأستاذ عبدالله سالم الكعبي، مدير عام جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” بإهداء درع الجمعية لفندق الرتز كارلتون، تقديراً وتثميناً لدور إدارته في توفير قاعة لعقد الجلسة مجاناً، بالإضافة إلى الدعم اللوجستي والتسهيلات التي ساهمت في إنجاح الفعالية، وقد تسلم الدرع السيدة ماريا جيتيان، مديرة شؤون الموظفين في الفندق.

وجدير بالذكر أن جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة» تأسست في سبتمبر عام 2015، في إطار دعم الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وحكومة أبوظبي بشكل خاص؛ لمكافحة مرض السرطان. وتسعى الجمعية إلى تحقيق جملة من الأهداف، منها حشد موارد المجتمع لخدمة ودعم مرضى السرطان من خلال فتح باب التطوع والانضمام إلى الجمعية، وتقديم المعلومات لمساعدة المرضى على فهم أفضل لطبيعة مرضهم وخيارات العلاج الأنسب، وتثقيف ذوي المرضى من الأسر والأصدقاء حول كيفية تقديم الدعم والمساندة والرعاية الأفضل لمرضى السرطان، والإسهام في تثقيف المجتمع وتوعيته بخطورة مرض السرطان والعوامل المسببة له وطرق الوقاية منه، فضلاً عن توفير قاعدة بيانات شاملة ومتكاملة حول المراكز العلاجية المتخصصة في علاج مرض السرطان محلياً وعالمياً؛ وتدعو الجمعية بهذه المناسبة من يرغب في الانضمام إلى جلسات الدعم المعنوي “جلسات الأمل” مستقبلاً إلى التواصل معها على الرقم المجاني 80090.

Share