بدء أعمال ندوة الأمن في الخليج العربي في أبوظبي.

  • 14 ديسمبر 2015

بدأت اليوم أعمال ندوة ” الأمن في الخليج العربي ..الهجرة والتكنولوجيا والإعلام والتغيير ” التي ينظمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بالتعاون مع مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية وتستمر يومين بمشاركة نخبة من الخبراء والأكاديميين .

وأكد مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الدكتور جمال سند السويدي  أن منطقة الخليج العربي تشهد تحديات أمنية غير مسبوقة حيث تعاني كثير من دول المنطقة الرئيسية حروبا وصراعات دموية وتدخلات إقليمية ودولية خطرة .

وقال السويدي خلال الكلمة الترحيبية التي ألقيت نيابة عنه في الجلسة الافتتاحية للندوة أنه مع اتساع نطاق مفهوم الأمن القومي وتشعب أبعاده ليشمل عناصر غير تقليدية فقد صاحبت التحولات الجارية في المنطقة تحديات لا تقل أهمية عن التحديات التقليدية التي تواجهها منذ عقود .. مشيرا إلى التحديات التي تتعلق بالهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر التي تزداد تأثيراتها السلبية في مختلف دول المنطقة مع تزايد حدة الصراعات القائمة .

وأشار في هذا السياق إلى التحديات التي تتعلق بالتكنولوجيا ودورها في تعزيز فاعلية الحكومات ومنها ما يتعلق بالإعلام الذي تفاقمت تحدياته وتداخلت اتجاهاته بسبب ظهور فاعلين غير حكوميين خاصة مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي التي لا تملك الدول والحكومات خيارات كثيرة للسيطرة عليها أو ضبطها والحد من تأثيراتها السلبية ومنها ما يتعلق بالتعاون الدولي خاصة في ظل الحديث عن احتمال حدوث تغيرات أو تحولات في دور الحلفاء التقليديين لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية .

و لفت إلى التحديات الاقتصادية خاصة بعد تراجع أسعار النفط العالمية وزيادة حدة المنافسة في الأسواق الدولية وأخيرا تحديات تتعلق بالتغيير خاصة بعد موجة الاضطرابات التي أصابت عددا من الدول العربية وتعدت إنعكاساتها المنطقة بأسرها .

و أعرب عن ثقته بأن أعمال هذه الندوة التي تشهد مشاركة نخبة من الباحثين والخبراء والمتخصصين والمهتمين بقضايا الأمن في منطقة الخليج العربي سوف تتخللها مناقشات مثمرة ومكثفة خلال عرض أوراقها البحثية ومحاضراتها المتنوعة .

رابط الخبر

Share