السويدي يوقّع «آفاق العصر الأميركي» و«من القبيلة إلى الفيسبوك» في جامعة أوكسفورد

  • 8 أبريل 2014

وقّع الدكتور جمال سند السويدي مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” أمس في جامعة أوكسفورد بالمملكة المتحدة كتابَيه “آفاق العصر الأميركي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” و”وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في التحولات المستقبلية: من القبيلة إلى الفيسبوك”.

وتم خلال هذه المناسبة التي حضرها نخبة كبيرة من الأكاديميين والمتخصصين التعريف بموضوعي الكتابَين ورؤيتيهما المستقبليتين حيث يتناول السويدي في كتابه “آفاق العصر الأميركي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” النظام العالمي الجديد من منظور مغاير لما سبق طرحه برغم وجود خطوط اتفاق عامّة حول مكانة الولايات المتحدة الأميركية ودورها في هذا النظام، فالجدل العالمي حول ظاهرة مثل العولمة لا يزال محتدماً بين المنظّرين والباحثين ورجال الأعمال والمستثمرين حول طبيعتها وتأثيراتها وأبعادها وسبل تعظيم مردودها.

ويرى الدكتور جمال السويدي في كتابه الجديد أن إدراك اتجاهات التغيير ومساراته وأبعاده وتأثيراته الاستراتيجية المحتمَلة واستشراف آفاق النظام العالمي الجديد وفق منهج علمي واضح قد يتيحان فرصاً ثمينة للحفاظ على المصالح كما أن الغوص في تحليل مؤشرات الحاضر وشواهده والتعمّق في سبر أغواره يجبراننا حتماً على التفكير في المستقبل. ويقع الكتاب في نحو 860 صفحة تضم سبعة فصول بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة والملاحق والهوامش والمراجع والفهارس.

طموح الإنسان

أما كتاب “وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في التحديات المستقبلية: من القبيلة إلى الفيسبوك” فإن مقدمته تشير الى أن من يتابع التاريخ الإنساني يجد أن طموح الإنسان وأمل البشـر جميعاً أن يكون الغد أفضل من الحاضـر فالإنسان يحلم دائماً بتحقيق أشياء كثيرة تعينه على ما يواجهه في حياته ومعيشته ودراسته وعمله ومجتمعه وبعض هذه الأحلام يتحقق وكثير منها يظل في طور الأمل.

تطور وسائل التواصل

وقد تناول السويدي في هذا الكتاب تطوّر دور وسائل التواصل الاجتماعي أو الإعلام الاجتماعي في المستقبل وما سيعكسه ذلك من تغييرات على كثير من المسلّمات الراهنة وسيصبح في الغد واقعاً ملموساً يلزم أن يتأقلم معه الإنسان من دون صـدمة معرفية أو إشكالية في التعامل، مشيراً إلى أن “التكنولوجيا الرقمية قد تمكّنت من العمل على نطاق عالمي لتحقيق بعض أحلام الإنسانية وأرست قواعد ثقافة إلكترونية عالمية امتدّت عبر الزمان والمكان وتجلّى الربط بين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ظهور وسائل التواصل الاجتماعي التي أدت بمرور الوقت دوراً بارزاً في تشكيل اتجاهات الرأي العام وبناء القناعات الذاتية والمواقف والآراء تجاه مختلف القضايا والأحداث في مختلف المجالات”. وبيّن الدكتور جمال السويدي أن وسائل التواصل الاجتماعي أدت إلى التحول من “القبيلة إلى الفيسبوك” فإذا كانت القبيلة الواحدة تتكون من بطون وأفخاذ متفرّقة وعصبيات عدة فلا بدّ من عصبية أقوى تلتحم فيها جميع العصبيات وتنصهر وتصير كأنها عصبية واحدة كبرى وإلا فسيقع الافتراق المفضـي إلى الاختلاف والتنازع وإذا كان كل حي أو بطن من القبائل عصبة واحدة لنسبهم العام ففيهم كذلك عصبيات أخرى لأنساب خاصة هي أشـد التحاماً من النسب العام لهم وهو أمر ينطبق بصورة رئيسة على منظومة وسائل التواصل الاجتماعي فلكل مجموعة تتواصل على أيّ وسيلة تواصل اجتماعي توجهات ورؤى واحدة كأنها عصبية قائمة بذاتها، كما أن المستخدم لا يتخلص من عصبيته الأصلية ولذلك يمكن القول إن لوسائل التواصل الاجتماعي “عصبيات افتراضية” وهي سمة البنية الاجتماعية الجديدة في المجتمع الكوني الكبير.

رابـط الخبر

Share