السويدي يستقرئ ملامح مستقبل الجماعات الدينية

  • 15 أبريل 2015

استعرض الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية محطات من كتابه «السراب» ضمن ندوة حملت نفس عنوان الكتاب بجامعة الإمارات تناول فيها واقع ومستقبل الجماعات الدينية السياسية، أدارها الإعلامي راشد العريمي وشارك فيها كل من الدكتور عبد الحميد الأنصاري أستاذ الدراسات الإسلامية والدكتور عمار علي حسن الباحث في العلوم السياسية والدكتور محمد بن هويدن رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة الإمارات وحضرها جمع من الطلاب والطالبات. وتضمنت فعاليات الندوة عرض فيلم حول مضمون كتاب السراب الذي استعرض أبرز محطات الكتاب ومحتوياته التي تعرضت لأهداف الجماعات الدينية التكفيرية، وكيفية نشوئها، واتجاهات الرأي العام حول هذه الجماعات.

وقال الدكتور عبدالحميد الأنصاري إن كتاب «السراب»: «هو موسوعة شاملة تزود القارئ والباحث بكم هائل من المعلومات المتنوعة وخصوصاً عن الجماعات الدينية والسياسية من حيث التأثير والانتشار، لافتا الى أن هناك هدفا رئيسيا لهذه الجماعات وهو الحصول على السلطة عبر توظيف الدين، وأن هذا هو الشعار المشترك لكل الجماعات.

وتناول الدكتور عمار علي حسين من جانبه فكرة السراب الذي توظفه الجماعات الدينية لتحقيق أهدافها ومصالحها السياسية متلاعبة بالدين وعقول البشرية فيما نصح الدكتور محمد بن هويدن في مداخلته الطلاب والطالبات وغيرهم من المهتمين بالأحداث الحالية التي تتسبب بها الجماعات الدينية التكفيرية بقراءة هذا الكتاب الذي تناول بنوع من الحيادية ايدولوجيات هذه الجماعات التي تسعى لإلغاء الدولة الوطنية لتعيد زمن الامبراطوريات من خلال مبدأ الغاية تبرر الوسيلة، وتأجيج الاحتقان الطائفي في الدول الإسلامية.

واختتمت الندوة بنقاش مفتوح بين الطلبة والمحاضرين الذين اجابوا على اسئلتهم واستفهاماتهم، وتم بعد ذلك توزيع نسخ من كتاب «السراب» للدكتور جمال سند السويدي على الحضور.

رابـــط الخبــر

Share