السويدي: الإمارات تقود التحول العالمي نحو الطاقة المستدامة

  • 27 أكتوبر 2014

وصف الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية اختيار المجتمع الدولي دولة الإمارات العربية المتحدة لاستضافة مؤتمر الطاقة العالمي 2019 في العاصمة أبوظبي بعد منافسات دولية كبيرة، بأنه يصب في الجهود الحثيثة التي تبذلها القيادة الرشيدة ممثلة بصـاحب السمو الشـيخ خليفـة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في قيادة تحول العالم نحو الطاقة المستدامة، خاصة بعد اختيار أبوظبي، من قبل، وبإجماع دولي أيضاً في الأمم المتحدة في يونيو 2009 لتكون مقراً للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «أيرينا» وتسهم في قيادة هذا التحول.

وأكد السويدي أن فوز دولة الإمارات العربية المتحدة باستضافة كل من مؤتمر الطاقة العالمي 2019، ومعرض إكسبو الدولي 2020 في دبي، فضلاً عن المراتب المتقدمة الأولى التي حصدتها الدولة في تقارير التنمية البشرية النزيهة وغير المنحازة، كمركز مالي متقدم في خريطة الاقتصادات العالمية الناشئة، أو دخول الإمارات إلى نادي الفضاء الدولي، ما كان له أن يتحقق لولا الجهود المضنية التي بذلت في تشييد إحدى أفضل البنى التحتية في العالم الملائمة لمثل هذه المؤتمرات العالمية والإنجازات الضخمة.

وأضاف: إن الإمارات نجحت في بناء أفضل نموذج في العلاقات الدولية والإنسانية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وبلدان العالم الأخرى، مبني على الاحترام المتبادل واحترام حقوق الإنسان ونبذ جميع أشكال الإرهاب والعدوان والتعاون من أجل إشاعة الأمن والسلام والاستقرار والازدهار في أرجاء العالم، بل واحتلال الصدارة في العمل الإنساني الإقليمي والعالمي.
ولفت إلى أن هذه الإنجازات الحضارية والإنسانية تجسد ترجمة عملية لخطط وبرامج «رؤية الإمارات 2021» الاستراتيجية التي تهدف إلى جعل دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أفضل بلدان العالم في المجالات كافة.

وقال جمال سند السويدي: إننا لا نخفي حقيقة ما نعمل عليه جميعاً بدأب وإخلاص من أجل تحقيق طموحات قيادتنا الحكيمة في أن تصبح دولة الإمارات العربية المتحدة رسمياً مركزاً إقليمياً وعالمياً لاحترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية ومكافحة الإرهاب والتطرف وتصبح معها أبوظبي، بإذن الله تعالى، وبهمة القيادة الحكيمة، حاضرة العالم الإنسانية بكل ما تحمله هذه الكلمة من معانٍ سامية ودلالات حضارية.

رابــط الخــبر

Share