الدكتور خالد السويدي يواصل التحدي في التراماراثون رحمة الخيري

  • 4 فبراير 2018

يواصل الشاب الدكتور خالد جمال السويدي، الركض الذي بدأه، يوم أمس السبت، لمسافة 360 كيلومتراً، من ميناء الفجيرة في إمارة الفجيرة إلى ميناء زايد في إمارة أبوظبي، مروراً بميناء خليفة؛ وذلك ضمن مبادرته النبيلة “التراماراثون رحمة” الخيري، التي تهدف إلى دعم جمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة) من خلال جمع التبرعات لصالح الجمعية ومساعدتها على إحياء الأمل من جديد في نفوس المرضى؛ وفي الوقت نفسه تشجيع المجتمع الإماراتي على ممارسة الرياضة واتباع الأساليب والعادات الصحية السليمة.

وتأتي هذه المبادرة الخيرية والفريدة من نوعها احتفاء بـ”عام زايد”، الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على ميلاده؛ كما تصادف أيضاً اليوم العالمي للسرطان، الموافق الرابع من فبراير، وهي بهذا تستهدف التوعية بمرض السرطان وسبل الوقاية منه، كما تسعى إلى حث أفراد المجتمع على تقديم الدعم المادي والمعنوي لمرضى السرطان.

ويعتزم الدكتور خالد السويدي قطع هذه المسافة الطويلة خلال 60-80 ساعة، ويتوقع أن يكملها في أقل من أربعة أيام في تحدٍّ غير مسبوق يدل على الثقة والتصميم والإرادة. وسيعبر الدكتور خالد السويدي خلال هذه المسافة أربع إمارات هي: الفجيرة، والشارقة، ودبي، وأبوظبي؛ ويُتوقع أن يتناول خلالها 70 ليتراً من المياه؛ وسيقطع خلالها 363 ألف خطوة؛ ويُتوقع أن يحرق خلالها 45 ألف سعر حراري.

ويُذكر أن التراماراثون عبارة عن مسافة أطول بكثير من الماراثون البسيط الذي تكون مسافته عادة نحو 42.195 كيلومتر، بينما يتجاوز الدكتور خالد السويدي في تحديه هذا ثمانية ماراثوانات عادية. وكان السويدي قد جرى 2,700 كيلومتر خلال مدة التدريب في إطار استعداده لهذا الماراثون.

إن الدكتور خالد السويدي من خلال هذا التحدي الرياضي الكبير يحفز أفراد المجتمع، مواطنين ومقيمين، على ممارسة الرياضة، والنشاط الحركي بوجه عام، من أجل الحفاظ على صحتهم وتفادي الأمراض المزمنة، وخاصة في ظل التقديرات والدراسات التي تُرجع انتشار الأمراض المزمنة، كالسمنة والسكري، في جانب منها، إلى الافتقار للنشاط والحركة وممارسة الرياضة. وخاصة أن الدكتور خالد السويدي صاحب تجربة ثرية في هذا الشأن، فقد قرر إجراء تغيير في نمط حياته في عام 2015، حيث كان يعاني زيادة مفرطة في الوزن، وأصر أن يعيش حياة صحية، وأن يبدأ تحدياً شخصياً متأثراً في ذلك بمعركة والده ضد مرض السرطان، سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة)، ليكون بذلك أول مواطن إماراتي يركض هذه المسافة الكبيرة من الفجيرة إلى أبوظبي.

ويحظى هذا الحدث الرياضي الكبير بدعم العديد من المؤسسات والشركات داخل الدولة، ومن بينها: موانئ أبوظبي، ومجلس أبوظبي الرياضي، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، وبلدية أبوظبي، ومستشفى إن إم سي.

Share