الدكتور جمال السويدي يزور جهات بحثية وأكاديمية في لوس أنجلوس

  • 21 مايو 2014

قام سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” بزيارة جهات بحثية وأكاديمية عدَّة بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية بولاية كاليفورنيا.

وناقش سعادته خلال زيارته هذه الجهات البحثية والأكاديمية الأفكار الواردة في كتابه “آفاق العصر الأمريكي .. السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” بالإضافة إلى بعض الموضوعات المتعلّقة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

كما اجتمع سعادة الدكتور جمال السويدي والوفد المرافق له مع ستيفن تشونج مدير التجارة الدولية في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية وتم خلال اللقاء بحث التطورات المتعلقة بالتجارة الدولية وأهمية دور دولة الإمارات العربية المتحدة المتنامي على خريطة التجارة العالمية.

وأكد سعادته على الدور الحيوي الذي تلعبه الدولة في حركة التجارة الدولية خاصة أنها تعد إحدى حلقات الربط المهمة على خطوط التجارة بين الأسواق على مستوى العالم من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب والعكس بالإضافة إلى أنها باستثماراتها الضخمة في قطاعات الشحن الجوي والبحري والخدمات اللوجستية تتحول إلى مركز عالمي استراتيجي للشحن والتجارة العالمية ومنفذ فريد للأسواق الإفريقية وأسواق الشرق الأوسط والأسواق الآسيوية.

كما ناقش الأفكار الواردة في كتابه “آفاق العصر الأمريكي .. السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” وكيفية الاستفادة منها فيما يتعلق بحركة التجارة الدولية لاسيما أن الكتاب يركّز في أحد جوانبه على التجارة العالمية واللاعبين الأساسيين فيها وقد عرض سعادته مكوّنات الكتاب والهدف الذي كان يسعى إلى تحقيقه عندما عكف على تأليفه.

وحرص سعادة الدكتور جمال السويدي خلال جولته في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية على زيارة مقر القنصلية العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة في المدينة والتقى سعادته العاملين في القنصلية ..مشيداً بالعلاقات الثنائية الجيدة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية على الصعيدين الرسمي والشعبي .. ولفت النظر إلى أن القنصلية لها دور مهم وإيجابي في تقوية علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين والشعبين الصديقين وتعزيزها لاسيما في ظل قدرتها على التواصل مع الجهات والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية في المدينة وهو الدور الذي يحظى بأهمية متنامية كبرى في تعامل الدول مع بعضها بعضاً خاصة في عصر التكامل الذي نعيشه.

كما أكد سعادته أهمية الدور الذي تقوم به القنصلية والعاملون فيها فيما يتعلق بخدمة المواطنين الإماراتيين في المدينة وتسهيل إقامتهم هناك وحل المشكلات التي تواجههم.

وعلى صعيد آخر زار السويدي “المجلس الباسيفيكي للسياسة الدولية” الذي يعد من أكبر المراكز البحثية المتخصصة بالعلاقات الدولية وقضايا السياسة العامة والتقى الدكتور جيرولد جرين رئيس “المجلس الباسيفيكي للسياسة الدولية” وتم بحث أبرز التطورات والقضايا على الساحة الدولية ودور دولة الإمارات العربية المتحدة في التعامل مع هذه التطورات بما يساهم في تحقيق السلم والأمن الدوليَّين وكيفية الاستفادة من النتائج التي توصل إليها سعادة الدكتور جمال السويدي في كتابه “آفاق العصر الأمريكي .. السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد”.

كما ناقش سعادته مع مسؤولي المجلس الأفكار الواردة في الكتاب وعدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك وحرص على تقديم عرض وافٍ لمحتويات الكتاب والمنهجية التي اتبعها في تأليفه وكيف أنه دعم أطروحة الكتاب الرئيسية بدراسة ميدانية أجريت في دولة الإمارات العربية المتحدة على عينة كبيرة من مختلف الجنسيات وصل قوامها إلى 1500 شخص.

وأشار سعادة الدكتور جمال سند السويدي خلال لقائه مسؤولي “المجلس الباسيفيكي للسياسة الدولية” إلى أن أبرز النتائج التي توصل إليها من خلال الكتاب هي أن الولايات المتحدة الأمريكية ستظل القوة العالمية المسيطرة والمهيمنة على النظام العالمي الجديد خلال الخمسين عاماً المقبلة على الأقل ولم يكن ذلك نابعاً من فراغ وإنما استناداً إلى مجموعة معطيات مختلفة علمية وعسكرية وسياسية وثقافية وغيرها أكَّدت أن الفارق لا يزال شاسعاً بين الولايات المتحدة الأمريكية وأقرب منافسيها على قيادة النظام العالمي الجديد.

وفي إطار نشاطه خلال زيارته للولايات المتحدة الأمريكية وقع سعادة الدكتور جمال سند السويدي كتابه “آفاق العصر الأمريكي .. السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” في “جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس” بحضور عميد “كلية العلاقات الدولية” في الجامعة سي. سيندي فان ونخبة من أساتذة الجامعة المتخصصين بمجال العلاقات الدولية وعدد كبير من المهتمين بهذا المجال بالإضافة إلى مجموعة من الطلاب والباحثين الذين حرصوا على حضور حفل التوقيع والحصول على نسخة من الكتاب تحمل توقيع سعادته.

وجاء حفل التوقيع في “جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس” في إطار حرص سعادة الدكتور جمال السويدي على الانتقال بالكتاب إلى المجتمعات الغربية بغرض إيصاله إلى أكبر شريحة ممكنة من الأكاديميين والباحثين والمتخصصين وهو ما يساهم في نشر أفكار الكتاب والاستفادة منها بشكل أكبر.

وناقش سعادته خلال حفل التوقيع الفكرة الأساسية التي سعى الكتاب إلى بلورتها وهي تتمحور حول أن الولايات المتحدة الأمريكية هي في حقيقة الأمر القطب المهيمن على النظام العالمي الجديد وأن العالم لا يزال يعيش آفاق العصر الأمريكي كما بيّن سعادته أن الكتاب أورد معطيات وبيانات إحصائية ومعلومات تبرهن على التفوّق النوعي الأمريكي مثل الوضع الاقتصادي والتطور العسكري وموارد الطاقة والتعليم والثقافة والتقدم التقني والتكنولوجي والنقل.

كما ألقى سعادة الدكتور جمال سند السويدي الضوء على مسارات القوة والسيادة في النظام العالمي الجديد خلال السنوات والعقود المقبلة في محاولة جادّة من أجل فهم ما يدور إقليمياً وعالمياً والمساعدة على بلورة رؤىً استراتيجية استشرافية واضحة وعميقة للمستقبل وعالج كذلك الصورة العامة للنظام العالمي الجديد حيث توقع أن تبقى الولايات المتحدة الأمريكية قوة مسيطرة في حين ستكون دول “الاتحاد الأوروبي” في مرحلة استعادة وضعها الطبيعي وفي المقابل ستحاول روسيا معاودة الظهور من خلال إنعاش اقتصادها واستعادة قدراتها العسكرية بينما سيزداد انشغال الصين بإدارة موقعها الاقتصادي وستظل فاعلاً كونياً أكثر منها قوةً عظمى.

جدير بالذكر أن سعادة الدكتور جمال سند السويدي وقع كتابه “آفاق العصر الأمريكي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” على هامش “معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2014″ كما وقعه في فاس والرياض والبحرين والكويت و”جامعة أكسفورد” في لندن إضافة إلى توقيعه في “جامعة جورج واشنطن” وفي جامعات “تيوفتس” و”هارفارد” و”نيويورك” الأمريكية.

Share