«الإمارات للدراسات» ينفذ برامج لتدريب وتأهيل الموظفين

  • 2 سبتمبر 2013

افتتح الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، أمس، عددا من البرامج التدريبية التي ينظّمها المركز في إطار خططه التدريبية والتأهيلية السنوية.

وقال في كلمته خلال حفل الافتتاح: “إننا نعيش في زمن يشهد تغيّرات وتطوّرات كبيرة ومتسارعة في المجالات جميعها، وعلى رأسها تقنيات التعليم والتدريب وأساليبهما، ما يفرض علينا مسؤولية مواكبة هذه التطوّرات، واللحاق بتلك التغيّرات، ولاسيّما أن التدريب يرتبط بأغلى الموارد وأكثرها قيمة وأهميّة في المؤسسات ألا وهو العنصر البشري”.

وأضاف: “ونحن على أعتاب السنة العشرين من عمر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية نحرص على أن نبقى المتميّزين في مجال البحث العلمي، وكذلك في مجال تقديم الخدمات التدريبية النوعية على المستويين المحلي والعربي، وأن نوفّر من خلال برامجنا التدريبية فرصة فريدة من نوعها للارتقاء بقدرات موظفينا ومهاراتهم من خلال الإنماء المهني المتمثل في برامج الدبلومات”.

وأكد أن “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” يولي التدريب اهتمامًا كبيراً، ويعدّه جزءًا أساسيًا لا يتجزّأ من تنمية مهارات الموظفين المواطنين المهنية من خلال تنظيم المعلومات والمعارف النظرية واستخدامها في مواقف جديدة لمواجهة الواقع العملي والتعامل مع تفاصيله بكفاءة عالية وممارسة واقعية تمكّن المتدرّب من جسر الهوّة بين النظرية والتطبيق؛ ليكون قادرًا على الإبداع والتميّز والنهوض بمؤسسته. وسعيًا إلى رفع قدرات الموظفين ومؤهلاتهم اهتمّ “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” بتوفير بيئة تعليمية فريدة من نوعها تحوي أنواعًا متعددة من البرامج والمواد ومصادر المعلومات والدورات من خلالها تتسع فرصة اكتساب الخبرات والمهارات وإثراء المعارف العلمية والمهارات الأساسية، بما يتناسب مع المعرفة والمهارات والاتجاهات التي اكتسبها المتدرّبون نتيجة التحاقهم بهذه البرامج. وتعتمد البرامج التدريبية التي يعقدها “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” في مقره في أبوظبي، وهي: “برنامج دبلوم البحث العلمي” وبرنامج “الدبلوم الإداري” وبرنامج “دبلوم التأهيل” منهجية تقوم على عدد من المكوّنات والأساليب التفاعليّة، أهمّها: المحاضرة والتمارين العملية الفردية والجماعية ودراسات الحالة والمشاريع الصغيرة والعصف الذهني والنقاشات الجماعية وطرق المحاكاة.. بالإضافة إلى التقويمين قبل البرنامج وبعده للمتدربين، وتهدف هذه البرامج إلى إكساب المتدرّبين الكفاءة العلمية والعملية والخبرات المختلفة التي تساعدهم على مواجهة المواقف الصعبة أو الطارئة بكل ثقة وحيوية، وتضمن لهم تبوُّء المكان المناسب في الحاضر والمستقبل.

وفي ختام كلمته خلال افتتاح البرامج التدريبية قال الدكتور جمال سند السويدي: “إننا نبذل قصارى جهدنا لتقديم أفضل الخدمات النوعية في مجال التدريب لموظفينا ولمؤسساتنا المحلية والخليجية والعربية بمهنية واحترافية وجودة عالية وباستخدام التقنيات الحديثة والمتطورة، ومن هذا المنطلق ونتيجة لزيادة الحاجات التدريبية لموظفي المؤسسات الحكومية فإننا في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على استعداد لتدريب من ترشّحهم مؤسسات الدولة كافة، أو من دول مجلس التعاون الخليجي والبلدان العربية لتأهيلهم، ليكونوا باحثين وقيادات إدارية ووظيفية، ومشرفين وفنيين، من خلال ربطهم ببرامج ومسافات علمية متقدّمة، بإشراف أكاديميين وخبراء متخصّصين من المركز”.

يذكر في هذا الصّدد أن “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” قد قدّم برامج ودورات تدريبية عدّة لعدد كبير من موظفيه، إضافة إلى متدرّبين من جهات عدّة منها: الأمانة العامة لمجلس الوزراء والقوات المسلحة ووزارة الخارجية ووزارة الداخلية ووزارة شؤون الرئاسة ومؤسسات أخرى.

رابـط الخـبر

Share