“الإمارات للدراسات” ينظم محاضرته رقم (645) بعنوان “أبرز التحديات العالمية والإقليمية: وجهة نظر ألمانية” يلقيها السفير بيتر فيشر

  • 21 يناير 2019

ينظِّم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في إطار أنشطته العلمية والبحثية الثريَّة، وحرصه على مناقشة القضايا التي تخدم المجتمع، محاضرته رقم (645) بعنوان “أبرز التحديات العالمية والإقليمية: وجهة نظر ألمانية”، يلقيها سعادة السفير بيتر فيشر، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى دولة الإمارات العربية المتحدة،  وذلك في الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الأربعاء، الموافق 23 يناير 2019 في “قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان”، في مقر المركز بأبوظبي، و”الدعوة عامة”، والترجمة الفورية متوافرة.

ويسلط السفير بيتر فيشر في محاضرته الضوء على أبرز التحديات والمخاطر المحدقة بالعالم الذي يشهد انقسامات على مستويات عدة، بما فيها تلك المتعلقة بالأنظمة الدولية، والمجالات الأمنية، والقطاعات الاقتصادية والتكنولوجية، وحتى القضايا الداخلية للدول بشكل عام.

وسيناقش السفير فيشر أهم العوامل التي تجعل من الصعوبة بمكان، إيجاد حلول للقضايا الدولية والمشكلات التي تهم قطاعات مختلفة، بما في ذلك الاستدامة، والعلاقات التجارية، والاستثمار، وحفظ السلام، غير أن الإدارة الجيدة لكل هذه القضايا الدولية أمر ضروري؛ من أجل الحفاظ على الاستقرار والسلام الدوليين.

وسيطرح المحاضر رؤية ألمانيا في هذا السياق، حيث ستعمل ألمانيا من خلال عضويتها في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، خلال فترة 2019/2020، على تسليط الضوء على الحاجة إلى التعاون الدولي؛ من أجل الحيلولة دون نشوب الصراعات، وضمان الاستقرار والتنمية البشرية.

كما سيتطرق السفير بيتر فيشر إلى العلاقات بين أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تجمعها علاقة الجوار، ولديها مصالح حيوية متبادلة؛ وسيتحدث أيضا عن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وألمانيا، حيث تتقاسمان الرؤية نفسها بشأن المجتمع المستدام القائم على المعرفة، والمتعدد الثقافات، والمتسامح، والذي يحافظ على مستويات عليا من التواصل بالعالم. وبذلك، نجد أن ثمة العديد من فرص الشراكة بين البلدين وتحقيق القيمة المضافة إلى كليهما، ولمنطقتينا وللعالم.

يذكر أن السفير بيتر فيشر شغل – سابقاً- منصب مدير الطاقة والسياسة المناخية ومراقبة الصادرات في وزارة الخارجية الألمانية في برلين، وقد غطت مهامه السياسة العالمية للطاقة والمناخ، وكذلك مراقبة الصادرات، والعقوبات الدولية. والسفير فيشر دبلوماسي محنّك، انضم إلى وزارة الخارجية الألمانية عام 1986. وقد ركز في مساره المهني على القضايا الاقتصادية والعالمية، وتقلـد العديد من المناصب في وزارة الخارجية الألمانية في برلين، بما في ذلك رئيس قسم السياسة البيئية، وكبير الخبراء الاقتصاديين. كما تم تكليفه مستشاراً للسياسة الخارجية بمكتب الرئيس الاتحادي لألمانيا. وخدم في البعثات الدبلوماسية الألمانية في العاصمة واشنطن رئيساً للإدارة الاقتصادية، وكذلك في لندن، وشنغهاي، وسنغافورة.

 

 

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات