«الإمارات للدراسات» يعلن نتائج الدورة الثانية لـ «درة وطن»‏‭

  • 8 ديسمبر 2014

أعلن الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، نتائج الدورة الثانية من المسابقة البحثية «درة وطن»، التي كان المركز أطلقها في شهر يناير الماضي.

وخصصت المسابقة للحديث عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان؛ إيماناً من المركز بأن هناك حاجة دائمة إلى دراسة هذه التجربة والوقوف على عوامل نجاحها وتميزها وتعريف الأجيال الجديدة بالدور التاريخي الذي قام به الوالد المؤسس، وإخوانه حكام الإمارات في تأسيس دولة موحدة قوية، استطاعت أن تواجه كل التحديات وتشق طريقها سريعاً نحو الازدهار والتقدم.

وتشكل المسابقة إحدى الفعاليات التي ينظمها المركز في إطار احتفالاته باليوم الوطني الثالث والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، والذكرى العشرين لتأسيس المركز.

وحدَّدت لجنة المحَكّمين، التي ضمت عدداً من الأكاديميين والخبراء المتخصصين في الشأن الإماراتي، أسماء الفائزين بالجائزة، وذلك وفقاً لما يأتي: المركز الأول: مريم جمعة خلفان الكيبالي، الباحثة في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن بحث بعنوان: «من غرس زايد الخير: القيم المجتمعية الجديدة التي أصبحت نهجاً للدولة والأفراد».

وجاء في المركز الثاني، الباحث الدكتور محمد فاتح صالح زغل، باحث أول في مركز زايد للدراسات والبحوث، التابع لنادي تراث الإمارات، ومدير تحرير مجلة «الإمارات الثقافية»، عن بحثه: «من الرسم على الرمال إلى كتابة التاريخ: كيف بنى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان دولة الإمارات العربية المتحدة؟».

أما المركز الثالث، فحصده الدكتور جمال محمد السيد ضلع، الأستاذ في قسم السياسة والاقتصاد بمعهد البحوث والدراسات الإفريقية في جامعة القاهرة، عن بحثه: «الزعامة الكاريزمية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان». وجاء في المركز الرابع أحمد مبارك سالم عبدالله، الباحث القانوني في وزارة شؤون مجلسَي الشورى والنواب في مملكة البحرين، عن بحثه: «القيادة السياسية للشيخ زايد ودورها في ابتعاث الأمة الإماراتية».

أما المركز الخامس ففازت به الباحثة الفلسطينية فدوى إبراهيم صالح العوض، والتي تعمل في صحيفة الخليج الإماراتية، عن بحث بعنوان: «زايد والإعلام: رصد لرؤية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للإعلام الإماراتي من خلال القوانين والتشريعات والخطابات الرسمية».

وهنأ الدكتور جمال سند السويدي للباحثين الفائزين في المسابقة، مشيداً بجودة البحوث التي قدموها، والتزامها بأصول البحث العلمي، كما أشاد بالإقبال الكبير من قبل الباحثين من داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها على المشاركة في هذه المسابقة البحثية؛ حيث بلغ عدد البحوث المشاركة 86 بحثاً. وقال، إن هذا الإقبال يعكس السمعة الطيبة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة، عربياً وعالمياً، بوصفها وجهة رائدة للعلم والمعرفة والثقافة، وذلك بفضل السياسات الحكيمة التي تنتهجها قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة – حفظه الله – في المجالات كافة. والثاني، الاهتمام الكبير الذي يوليه قطاع واسع من الباحثين لدراسة التجربة الاتحادية الإماراتية الرائدة في المنطقة.

كادر//الدراسات

‬تحقيق‭ ‬الطموحات‭ ‬التنموية

قال الدكتور جمال سند السويدي، إن تنظيم المسابقة جاء في سياق الاهتمام الكبير الذي يوليه المركز منذ تأسيسه، بتوجيه ودعم قويين من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية؛‏‭ ‬لدعم‭ ‬البحث‭ ‬العلمي‭ ‬وتشجيعه‭ ‬على‭ ‬النحو،‭ ‬الذي‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الطموحات‭ ‬التنموية‭ ‬التي‭ ‬تتطلع‭ ‬إليها‭ ‬قيادتنا‭ ‬الرشيدة،‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬اقتصاد‭ ‬تنافسي‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬المعرفة،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬رفد‭ ‬المكتبتين‭ ‬العربية‭ ‬والعالمية‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬البحوث‭ ‬والدراسات‭ ‬الجادة‭ ‬والمتميزة.

رابط الخبر

Share