“الإمارات للدراسات” يطلق سلسلة دورات لموظفيه في البحث العلمي والمستقبليات

  • 21 أكتوبر 2020

انطلقت في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، يوم الأحد الموافق 18 أكتوبر 2020، دورة “نظرية العلاقات الدولية وتطبيقاتها العملية” التي تُعَدُّ الأولى ضمن سلسلة الدورات التي ينظمها المركز لموظفيه في قطاعَي البحث العلمي، والعلوم المتقدمة والمستقبليات؛ في إطار رؤيته للتطوير المؤسسي، والتركيز على العنصر البشري بهدف تطوير مهارات التحليل والاستشراف لديه.

وأكد سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، خلال افتتاحه الدورة، أن اهتمام القيادة الرشيدة بالمواطن والاستثمار فيه يُعَدُّ الركيزة الأساسية، التي ينطلق منها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في رؤيته نحو تطوير كوادره البشرية؛ من خلال توفير كل السبل المتاحة؛ لخدمة مخرجات المركز، والإسهام بشكل فاعل في تمكينه من تحقيق أهدافه.

وأضاف سعادته أن تعزيز قدرة مراكز التفكير على التنبُّؤ باتجاهات التطور المستقبلي لمختلف الظواهر التي تشكل مشهد التفاعلات الدولية الراهن يُعَدُّ شرطًا رئيسيًّا لترشيد عملية صنع القرار، وتبنّي السياسات التي تخدم المصالح الوطنية لدولة الإمارات على أفضل وجه، في لحظة تحوُّل إقليمي ودولي فارقة.

وأوضح النعيمي أن زيادة المخزون المعرفي، وانتخاب المنهجيات البحثية والتحليلية الصحيحة، هما السبيل إلى ضمان فَهْمٍ أفضل للأحداث والظواهر السياسية، وتحليلها، وتحديد دلالاتها وتداعياتها وانعكاساتها، مشددًا على ضرورة تطوير أساليب إنتاج المعرفة بأدوات مبتكَرة تلائم الطبيعة المتسارِعة لتدفُّق المعلومات؛ والحاجة إلى توظيفها بشكل عاجل لتحقيق مصالح الدولة وحمايتها.

ويأتي عقد هذه الدورة ضمن سلسلة دورات متكاملة ينظّمها المركز في إطار المضيّ والاستمرار في تنفيذ استراتيجيته المرسومة، وسعيه إلى تحقيق نقلة حقيقية في مجال المعرفة والبحث العلمي والتحليل السياسي بطرق مبتكَرة؛ من أجل إخراج منتجات متميّزة ذات جودة ومصداقية عالية.

وتشمل هذه السلسلة، بالإضافة إلى دورة نظرية العلاقات الدولية، دورات في النظم السياسية المقارنة، ومعضلة التحليل السياسي، وعلم النفس السياسي، والشخصية القومية، والدراسات المستقبلية؛ وذلك من أجل ضمان تأهيل الكوادر المواطِنة لتصبح قادرة على مواكبة التحديات، والتعامل مع المشكلات، والإسهام في إيجاد حلول لها؛ انطلاقًا من استراتيجية الدولة القائمة على تعزيز مهارات موظفي المؤسسات الحكومية ومعارفهم وخبراتهم؛ وتبنّي منهجية استباقية مرنة، ترسّخ الجاهزية والقدرة على استشراف المتغيرات؛ وتعزز نهج الدولة في الاستعداد للمستقبل وفق نماذج عمل حديثة ومبتكَرة.

يُذكَر أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية نظَّم دورة تطويرية لموظفي قطاع الإعلام فيه، ركَّزت على السياسة التحريرية والمعايير الدقيقة التي يتَّبعها في تطبيقها، وكذلك على تعزيز مهارات الرصد الإعلامي، وأسس تقييم أهمية المادة الصحفية وتحليل عناصرها.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات