«الإمارات للدراسات» يحتفل بتخريج متدربي برنامج «الباحث الاستراتيجي- المرحلة التأسيسية»

  • 29 سبتمبر 2021

نظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أمس الثلاثاء حفلًا لتخريج الفوج الأول من برنامج «الباحث الاستراتيجي–المرحلة التأسيسية»، الذي بلغ عدد منتسبيه 31 خريجًا، وذلك بحضور معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة مطر سالم الظاهري، وكيل وزارة الدفاع، وسعادة عبيد راشد الحصان الشامسي، مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والعميد الركن طارق الزعابي، نائب قائد كلية الدفاع الوطني، وسعادة الدكتور خالد سالم اليبهوني الظاهري، مدير جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، والأستاذ عبدالرحيم البطيح النعيمي، مدير عام أبوظبي للإعلام بالإنابة، والأستاذ جمعة عتيق الرميثي، مدير مكتب البعثات الدراسية.

ويهدف برنامج «الباحث الاستراتيجي- المرحلة التأسيسية» إلى توسيع المجال المعرفي لدى المتدربين بحسب اختصاصاتهم، وبناء وتطوير مهارات القراءة النقدية، والبحث العلمي، والقدرات والمهارات اللغوية اللازمة، وصولًا إلى إعداد كوادر وطنية قادرة على التفكير والتحليل الاستراتيجي، واستشراف المستقبل، وتقديم منتجات بحثية مختلفة تدعم عملية صنع القرار بالدولة.

استُهِلَّ الحفل بالنشيد الوطني لدولة الإمارات، وألقى سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، كلمة بهذه المناسبة، أشار فيها إلى أن مقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، إن «الاستثمار في الإنسان هو الاستثمار الحقيقي الذي ننشده»، تحوَّلت إلى «منارة يستدِلُّ من خلالها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على درب المعرفة والتنوير». وأضاف سعادته أن البرنامج هو خطوة أولى ضمن سلسلة برامج تأهيلية، يسعى فيها المركز إلى جعل دولة الإمارات زاخرةً بنخبة من الباحثين والخبراء الاستراتيجيين، الذين يُسهمون في بنائها وتطورها.

وأوضح النعيمي أن أركان البرنامج قامت على مجموعة محاور، لا تتوقف به عند الجانب المعرفي والتخصصي فقط، بل تمتد إلى تنمية المهارات الإنسانية للمتدربين أيضًا؛ لتمكينهم من إيصال معارفهم بلغة ومهارات، أساسُها العلم، ومنطقها المعرفة، ولتتأهل مجموعة متميّزة منهم ليصبحوا محاضرين في البرنامج، يسهمون في تدريب منتسبيه وتأهيلهم في دفعاته المقبلة.

وفي كلمته، خلال الحفل، أكَّد معالي زكي نسيبة أن البرنامج الذي ينفّذه المركز يندرج ضمن جهوده الجبارة لتعزيز البحث العلمي في الدولة، مشيرًا إلى أن الحديث عن نهضة التعليم والبحث العلمي في الإمارات هو حديث عن جزء من مجمل المنجزات العظيمة التي تحققت على يد الوالد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

وأضاف نسيبة أن القيادة الرشيدة للدولة حملت على عاتقها مسألة تطوير التعليم في مراحله كافة، بوصفه محورًا للتنمية الوطنية المستدامة، مؤكِّدًا أن حكومة دولة الإمارات تولي تمكين الشباب أهمية كبيرة، ليكونوا قادرين على تحمُّل المسؤوليات والابتكار والإسهام في تقدم المجتمع ورفاهيته. ووجّه نسيبة حديثه إلى الخريجين قائلًا: إننا نفتخر بكم جيلًا واعدًا يتطلع بشوق إلى الإسهام في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة بأن تكون دولة الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول الذكرى المئوية لتأسيسها عام 2071.

وعبّر الخريجون، في كلمة باسمهم، عن سعادتهم بما حققوه من تطور معرفي ومهني خلال البرنامج التدريبي، وإدراكهم الواضح لدورهم ومسؤوليتهم الوطنية، حيث قالوا فيها: «نحن أبناء زايد، ونفتخر بانتمائنا إلى أول مركز فكري في وطننا الحبيب؛ مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مؤكدين تصميمنا على أن نكون نتاجَ غرس طيب ينتظر الوطنُ عطاءه في مجال البحث العلمي؛ معاهدين قيادتنا الرشيدة على الولاء والانتماء، أوفياءَ لوطننا، ماضين قُدمًا نحو التقدُّم والتميُّز، ومسهمين في عملية البناء والتنمية لهذا الوطن».

وفي ختام الحفل تسلَّم الخريجون شهادات التخرج من البرنامج، وقام سعادة الدكتور سلطان محمد النعيمي بتكريم معالي زكي أنور نسيبة، وسعادة مطر سالم الظاهري، وسعادة عبيد راشد الحصان الشامسي، تقديرًا لإسهاماتهم البارزة في خدمة الوطن، كما كرم سعادته المدربين والمشرفين والمسهمين في البرنامج.

Share