الإمارات تسجل إنجازات ضخمة في الحرية الاقتصادية

  • 14 فبراير 2013

سجلت الإمارات انجازات ضخمة في مجال الحرية الاقتصادية وفقاً لمجلة آفاق المستقبل التي رصدت تفوق الإمارات في العديد من التقارير العالمية وأوردت الإشادات التي لقيتها من هيئات عالمية مرموقة ومن ضمنها “تقرير مدركات الفساد” لعام 2012 الذي تربعت فيه على رأس الدول العربية الأقل فسادا.

وخصصت المجلة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ملف عددها الـ17 لعرض ومناقشة النجاحات التي أحرزتها الدولة في مجالات الشفافية والحرية الاقتصادية والذي أهلها لتكون مكانا جاذبا للمستثمرين وللقفزات النوعية التي سجلتها كاقتصاد منافس على مستوى العالم.

الطاقة والتجارة

كما استعرضت المجلة دور أبوظبي في حشد الجهود لتعزيز التقدم في مجالات الطاقة وتنظيم الإمارة لـ”أسبوع الاستدامة” الذي جذب نحو 30 ألفا من قادة الفكر والخبراء وصناع القرار خلال فعاليات “المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة والقمة العالمية للمياه». وناقش الاقتصادي الإماراتي الدكتور محمد العسومي التقارير الدولية عن الأداء الاقتصادي للدولة وتفوقها في الترابط التجاري. وشارك بشار أكرم بتحقيق عن نجاح السياسات الإماراتية في إيجاد بيئة استثمارية جاذبة.

نزعات الاقتصاد

وفي باب “اقتصاد” بحث الدكتور إبراهيم سيف في معطيات الواقــع الاقتصادي ونزعات الاستقلال في أوروبا وما تتعرض له عملة اليورو من امتحــان عســـير. وفي باب “بيئة” أشارت نادية بن سلام إلى أن حرارة الأرض في ازدياد ولكن إجراءات خفضها بطيئة وتقارن ما توصل إليه المشاركون في محــادثات المناخ أخيرا في الدوحة بما تم الاتفاق عليه في “بروتوكول كيوتو”.

قضايا وكتب

وفي “علوم وتكنولوجيا” تم عرض تفاصيل الصراع بين شركتي “أبل” و”سامسونغ” حول براءات الاختراعات والحدود التي يجوز فيها الاقتباس في عالم التكنولوجيا. وفي “باب كتب” عرضت المجلة ثلاثة كتب من إصدارات مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية عن قضايا المياه والطاقة حيث عرض محمد خلفان الصوافي الشهادة التاريخية لمعالي راشد عبدالله النعيمي وزير خارجية الإمارات السابق عن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في كتابه الشهير “زايد.. من مدينة العين إلى رئاسة الاتحاد”.

علاقات متميزة

واختتم العدد بعمود “للكلام تتمة” لأمل عبدالله الهدابي رئيس التحرير المدير التنفيذي لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية فتكتب عن “الإمارات والصين.. من التعاون إلى الشراكة”. وقالت إن العلاقات المتميزة بين البلدين هي ثمرة الرؤية الاستراتيجية للأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي أرسى الركائز الأولى للصداقة بين الصين والامارات.

وأضافت الهدابي أن وتيرة التعاون بقيت في حركتها الصاعدة بفضل الدعم المستمر والتوجيهات الصائبة للقيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وإخوانه حكام الإمارات. كما كان لزيارات كل من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ودعمهما المتواصل أطيب الأثر في استدامة العلاقات التي تتعزز يوما بعد يوم.

إشادة

أشاد الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز في كلمته في العدد تحت عنوان “أم الإمارات.. مصدر فخرنا” بسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بمناسبة حصول سموها على جائزة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية.

مشيرا إلى أن هذا التكريم هو تعبير عن الاحترام الدولي الذي تحظى به جهودها المتميزة، واصفا الجائزة بأنها “وسام فخر لا لهذه الأم الرؤوم بل لكل من يتبعون خطاها في العمل من أجل النهوض بالمرأة، كما هو بمنزلة رد الجميل لأم الجميع التي عملت منذ ستينيات القرن الماضي من أجل رفعة المرأة وازدهارها”. واستذكر السويدي بمؤازرة سموها للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” وتأييده في كل ما اقترحته من خدمات اجتماعية لازمة لتحسين أوضاع النساء والعمل عل تمكينهن لتطوير أنفسهن ومجتمعهن.

رابـط الخـبر

Share