«اكشف» حملة إماراتية سعودية تستهدف أطفالاً ومسنين

  • 21 يونيو 2016

أعلنت مبادرة زايد العطاء عن بادرة إنسانية مبتكرة للحد من انتشار الأمراض المزمنة لدى الأطفال والمسنين من خلال تبني برامج للكشف المبكر عن الأمراض المزمنة «اكشف»، محلياً وعالمياً، تحت شعار «مجتمعنا تلاحم واستثمار»، بإشراف نخبة من كبار الأطباء الإماراتيين والسعودين والعالميين وبشراكة استراتيجية مع مجموعة مستشفيات السعودي الألماني ومركز الإمارات للتطوع، وباستخدام العيادات المتنقلة والمخيمات الطبية والمستشفيات المتحركة، في إطار حملة العطاء الإنسانية العالمية.

وتأتي حملة «اكشف» للأطفال والمسنين استكمالاً للمبادرات الإنسانية التي دشنتها مبادرة زايد العطاء في السنوات الماضية التي استطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية للملايين من البشر تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية، وقدمت نموذجاً مميزاً للعطاء الإنساني يحتذى به محلياً وعالمياً، انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وامتداداً لجسور الخير والعطاء لأبناء الإمارات تحت القيادة الحكيمة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتفعيل العمل التطوعي والإنساني في مختلف فئات المجتمع محلياً وعالمياً.

تنفذ الحملة على ثلاث مراحل متوزاية، الأولى تغطي مختلف إمارات الدولة، والثانية دول مجلس التعاون الخليجي، والثالثة الوطن العربي والإسلامي، للوصول إلى الأطفال والمسنين من مختلف فئات المجتمع بغض النظر عن اللون والديانة والعرق باستخدام أربع عيادات متحركة لأربع دول في المرحلة الأولى.

وقالت الدكتورة ريم عثمان، سفيرة العمل الإنساني المدير التنفيذي للمستشفى السعودي الألماني، إن مبادرة «اكشف» العالمية الإنسانية سيتم تدشينها رسمية في فعاليات افتتاح ملتقى زايد الإنساني الذي يستضيفه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية صباح يوم الاربعاء القادم، بحضور نخبة من رواد العمل التطوعي والعطاء الإنساني محلياً وعالمياً.

 

رابط الخبر

Share