إبان مؤتمر صحافي في مركز الإمارات للدراسات.. السويدي: الحروب الافتراضية أساس في الصراعات العسكرية

  • 4 أبريل 2013

أفاد المدير العام لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الدكتور جمال سند السويدي بأن الحروب الافتراضية التي تجرى عبر الكمبيوترات والإنترنت ستصبح جزءاً أساسياً في الصراعات العسكرية بين الدول.

وأكد أن النظرة إلى طبيعة الحروب المقبلة وأسلوب شنّها وإدارتها بدأت تختلف، مشيراً إلى أن آليات التقدم العلمي والتطور التكنولوجي المعقد فرضت ظهور أنواع جديدة من الأسلحة أكثر فتكاً وتدميراً.

وتابع «شرعت دول عدة في التسلّح بوسائل دفاعية وهجومية، باعتبار ذلك جزءاً من استراتيجية الأمن القومي، وشرعت في إجراء بحوث ومناقشات مستمرة في الدوائر العسكرية لتحديد المفهوم الاستراتيجي الجديد الذي يجب اتباعه خلال المرحلة المقبلة».

جاء ذلك خلال الكلمة التي وجهها السويدي في المؤتمر الصحافي الخاص بالإعلان عن المؤتمر السنوي الثامن عشر للمركز بعنوان «الحروب المستقبلية في القرن الحادي والعشرين» الذي ينظمه المركز في التاسع والعاشر من أبريل الجاري، وألقاها نيابة عنه مدير إدارة المؤتمرات في المركز.

وأكد السويدي أن المؤتمر يحظى برعاية كريمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة رئيس المركز. وأردف المدير العام للمركز «انطلاقاً من قناعتنا بأهميّة موضوع الحروب المستقبلية، وفي ظل مناخ إقليمي ودولي مثقل بعوامل الاضطراب وعدم الاستقرار، تتجمع فيه نذر الصراع والمواجهات، جاء قرارنا بتخصيص المؤتمر السنوي الثامن عشر لهذا العام لـ«الحروب المستق بلية في القرن الحادي والعشرين».

وأشار السويدي إلى أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية منذ إنشائه عام 1994، وهو يركز أنشطتَه وجهوده ومؤتمراته على تناول الموضوعات الحيوية على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية في المجالات كافة السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية وغيرها.

وأضاف «لا شك في أن هذا المؤتمر يوفر فرصة ثمينة لتبادل الآراء وعرض الأفكار التي ستقدّمها نخبة من المسؤولين والعسكريين والمحللين والمتخصصين حول عدد من الموضوعات تشمل الطبيعة المتغيّرة للحروب والتهديدات الجديدة للأمن القومي والدور المستقبلي للتكنولوجيا في الاستخدام العسكري.

Share